قاسم أحمد سهل-مقديشو

وصلت إلى مقديشو اليوم الخميس طليعة وحدة عسكرية تابعة للأمم المتحدة مكونة من 400 جندي تتولى بشكل خاص حراسة مكاتب المنظمة الدولية وموظفيها في الصومال

وأكدت مصادر مقربة من الأمم المتحدة للجزيرة نت، أن حولي سبعين جنديا من الوحدة العسكرية الأممية وصلوا اليوم إلى مقديشو وأن باقي الوحدة في طريقهم إلى العاصمة الصومالية.

وتوجد في الصومال قوات من الاتحاد الأفريقي تدعم القوات الصومالية في حربها حركة الشباب المجاهدين وحماية المواقع المهمة.

وقد حصلت الوحدة الأممية التي وصلت اليوم على تفويض بنشرها من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في فبراير/شباط الماضي، وينتمي جنودها إلى قوات الدفاع الأوغندية التي تساهم أيضا بآلاف من الجنود في مهمة بعثة الاتحاد الأفريقي بالصومال.

وتساعد هذه الخطوة الأمم المتحدة في نقل مكاتب منظماتها الخاصة بالصومال من العاصمة الكينية نيروبي التي كانت مقرا لهذه المنظمات منذ أكثر من عشرين سنة بدعوى أن العمل في مقديشو خطير للغاية. 

وفي يونيو/حزيران من العام الماضي تعرض مجمع مكاتب الأمم المتحدة في مقديشو -الذي كان محصنا بشكل كبير- لهجوم من قبل عناصر من حركة الشباب المجاهدين تنوع بين تفجير واقتحام مما أسفر عن مقتل نحو 15 شخصا بينهم أربعة متعاقدين أجانب. 

ولم يعلق مكتب الأمم المتحدة لمساعدة الصومال على عدد الجنود التابعين للأمم المتحدة الذين وصلوا اليوم إلى مقديشو، غير أن موقعا تابعا للمكتب أشار إلى أنه تم تنظيم حفل توديع للوحدة العسكرية التابعة للأمم المتحدة في كمبالا أمس الأربعاء وأنه سيبدأ نقل أفرادها إلى مقديشو اليوم الخميس.

المصدر : الجزيرة