أعلن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية أن الجيش تمكن منذ الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء من استعادة 12 منطقة في الجبال الشرقية بولاية جنوب كردفان من يد المسلحين هناك.

وقال العقيد الصوارمي خالد سعد في بيان له أمس إن قوات الجيش السوداني كبَّدت المسلحين خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

وجاء بالبيان الذي أوردت نصه وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) أن "هذا العمل يأتي في إطار مواصلة القوات المسلحة للمرحلة الثانية من عمليات الصيف الحاسم مؤمنة بذلك المنطقة الشرقية لولاية جنوب كردفان حتي حدودنا مع دولة جنوب السودان" معلناً أنها الآن "منطقة خالية من التمرد".

وكان وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين أعلن الاثنين الماضي في تصريحات صحفية بالبرلمان عن انطلاق ما سمَّاها "عمليات الصيف الحاسم" بولاية جنوب كردفان.

وتأتي هذه التطورات في وقت جدد فيه رئيس البلاد عمر البشير من داخل البرلمان دعوته للقوى السياسية للدخول في حوار وطني شامل.

ورفضت الدعوةَ الجبهة الثورية المعارضة التي تضم عدداً من الحركات المسلحة من عدة أقاليم سودانية وممثلين لأحزاب سياسية وتنظيمات المجتمع المدني.

وأدان منبر جبال النوبة -وهي إحدى مناطق جنوب كردفان- رفض الجبهة الثورية الاستجابة "لنداءات السلام وقبول المشاركة في الحوار الوطني الشامل الذي دعا له رئيس الجمهورية".

واتهم عضو المكتب التنفيذي للمنبر عبد الستار عباس خليل -في تصريح لسونا- الجبهة الثورية "بعدم رغبتها في وضع حد لمعاناة المواطنين في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور" مشيرا إلى أن رفضهم الحوار الوطني "يؤكد انصياعهم لأجندات وأهداف لا علاقة لها بالوطن ولا الوطنية".

المصدر : الصحافة السودانية