يعتكف عشرات المسلمين داخل الحرم القدسي الشريف تحسبا من عملية اقتحام جديدة قد ينفذها جيش الاحتلال الليلة لإخراجهم من الحرم بهدف تأمين صلاة حاشدة لليهود عند حائط البراق فجر اليوم الخميس بمناسبة عيد الفصح اليهودي.

وكان 25 فلسطينيا أصيبوا صباح أمس بعد أن اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك وقمعت بالقوة المصلين الموجودين فيه.

وأفاد مراسل الجزيرة في القدس المحتلة إلياس كرّام بأن قوات الاحتلال اقتحمت باحة المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة واستهدفت المصلين بالقنابل الصوتية والغازات المدمعة والرصاص المطاطي، مما خلف أكثر من عشرين جريحا، بما فيها إصابة بالرأس.

وأمّنت قوات الاحتلال عملية اقتحام المستوطنين طيلة الاشتباكات ومكّنت مجموعة منهم من دخول باحات المسجد المبارك، في وقت أغلقت فيه كل الأبواب المؤدية للحرم ومنعت المصلين ممن تقل أعمارهم عن خمسين عاما من الدخول لأداء الصلاة.

ويأتي هذا الاشتباك الثاني خلال أربعة أيام على خلفية دعوات أطلقها متطرفون يهود لاقتحام الحرم القدسي الشريف، وتقديم قرابين عيد الفصح اليهودي.

وكانت قوات الاحتلال قد اتخذت إجراءات أمن مشددة في محيط البلدة القديمة من القدس وعلى بوابات الحرم منذ الأحد الماضي تحسبا لاحتمال حدوث مواجهات على خلفية دعوات من جماعات يهودية متطرفة إلى اقتحامه، ودعوات مقابلة من عدة جهات فلسطينية بالنفير إلى الأقصى والمرابطة فيه لحمايته.

اقتحام سابق لقوات الاحتلال لباحات المسجد الأقصى (الفرنسية-أرشيف)

تنديد
من جانبها نددت كل من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالممارسات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، وحذرتا من تداعيات خطيرة لهذه الممارسات.

وقال الناطق باسم الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة حسن أحمد إن "الهجوم الإسرائيلي على المرابطين داخل الأقصى ينذر بتداعيات بالغة الخطورة".

وحذر من أي "حماقات ترتكبها قوات الاحتلال" بحق المسجد الأقصى وأهالي مدينة القدس، محملا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن هذه الممارسات.

ودعا المتحدث باسم فتح العرب والمسلمين إلى الوقوف عند واجباتهم لدعم ومساندة المقدسيين في تصديهم للهجمة الإسرائيلية.

في سياق متصل، قال الناطق باسم حماس فوزي برهوم إن ما تقوم به إسرائيل في الأقصى والقدس من اقتحامات واعتداءات "نهج صهيوني خطير وحرب دينية بكل تفاصيلها ووقائعها على الأرض وبلغت ذروتها".

ورأى أن ذلك يستدعي استمرار حالة النفير العام في كل مدن وقرى وبلدات فلسطين وبمشاركة الجميع لشد الرحال إلى المسجد الأقصى لإنقاذه والدفاع عنه.

وطالب المتحدث باسم حماس الرؤساء والزعماء العرب والمسلمين بـ"التحرك لإنقاذ الأقصى قبل فوات الأوان وقطع العلاقات مع الاحتلال.

من ناحيته طالب الأردن -الذي يمتلك حق الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس- مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي بالتدخل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى.

ودعا وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني المؤسسات الدولية لتحمل المسؤولية تجاه التصعيد الإسرائيلي واعتداءات قوات الاحتلال على حرمة المسجد الأقصى والمصلين.

المصدر : الجزيرة