حملة عسكرية بحمص وقتلى بريف دمشق
آخر تحديث: 2014/4/16 الساعة 14:18 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إعلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2014/4/16 الساعة 14:18 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/17 هـ

حملة عسكرية بحمص وقتلى بريف دمشق

عُرفت حمص بعاصمة الثورة في بداية الأزمة المستمرة منذ ثلاث سنوات (رويترز-أرشيف)
عُرفت حمص بعاصمة الثورة في بداية الأزمة المستمرة منذ ثلاث سنوات (رويترز-أرشيف)

تواصل قوات النظام السوري عملياتها العسكرية للسيطرة على أحياء حمص المحاصرة، مشيرة إلى أنها حققت "نجاحات مهمة"، وسط تواصل الاشتباكات في ريف دمشق مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، في حين تشهد حلب اشتباكات عنيفة.

وبدأت القوات الحكومية الثلاثاء حملة عسكرية ضد الأحياء المحاصرة في مدينة حمص، التي عرفت بـ"عاصمة الثورة" في بداية الأزمة المستمرة منذ ثلاث سنوات.

ويأتي ذلك بعد هدنة استمرت أسابيع بموجب اتفاق بين السلطات ومقاتلي المعارضة بإشراف الأمم المتحدة، تم خلالها إجلاء أكثر من 1400 مدني وإدخال مواد غذائية ومساعدات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن التلفزيون الرسمي السوري قوله إن "وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع جيش الدفاع الوطني حققت نجاحات مهمة في حمص القديمة"، مشيرة إلى أن هذه الوحدات "تتقدم باتجاهات (أحياء) جورة الشياح والحميدية وباب هود ووادي السايح" المحيطة بحمص القديمة.

وتشكل هذه الأحياء مع حمص القديمة مساحة لا تتجاوز الأربعة كيلومترات مربع تحاصرها القوات النظامية منذ حوالي السنتين، وهي تفتقر إلى أدنى المستلزمات الحياتية.

من جهته أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن "العملية العسكرية بدأت أمس بعد استقدام قوات النظام تعزيزات من جيش الدفاع الوطني".

video

محاولة السيطرة
وأضاف أن القوات النظامية "تمكنت من السيطرة على كتل من الأبنية" لجهة جورة الشياح، لافتا إلى أن "هذا التقدم لا قيمة عسكرية له بعد" في المنطقة التي لا يزال يوجد فيها حوالي 1200 مقاتل بالإضافة إلى 180 مدنيا بينهم ستون ناشطا.

في دمشق، استهدف الجيش الحر بقذائف الهاون قوات النظام المتمركزة في رحبة الدبابات في حي جوبر بدمشق، وسط اشتباكات مع عناصر من قوات النظام حاولت التسلل باتجاه حي التضامن جنوبي العاصمة.

وفي ريف دمشق، قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن خمسة قتلى وعشرات الجرحى سقطوا جراء القصف العنيف لقوات النظام على مدينة الزبداني بريف دمشق، بينما يشن الطيران الحربي غارات جوية على مناطق الغوطة الشرقية.

وفي حلب، قالت سوريا مباشر إن خمسة قتلى من قوات النظام لقوا حتفهم في معارك بحلب، بينما تتواصل اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام قرب اللواء 80 القريب من مطار حلب الدولي.

من جهتها قالت شبكة شام إن الطيران الحربي ألقى برميلين متفجرين على المدينة الصناعية في منطقة الشيخ نجار بحلب.

أسرى وقتلى
وفي القنيطرة، قال مركز صدى الإعلامي إن جبهة النصرة أسرت أكثر من 20 عنصرا من قوات النظام -بينهم ضابط- على أحد تلال ريف القنيطرة.

على صعيد متصل قالت شبكة شام إن الجيش الحر قتل سبعة عناصر من قوات النظام خلال محاولتهم الفرار من التل الأحمر الشرقي المحاصر في ريف القنيطرة.

وفي درعا، هزّت انفجارات اليوم محيط المدينة، وسط قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على أحياء طريق السد ومخيم درعا وعلى أحياء درعا البلد.

في حين فجّر الجيش الحر دبابة لقوات النظام بلغم أرضي على الطريق الحربي الواصل بين تل الجابية وتل أم حوران قرب مدينة نوى بريف درعا.

وفي إدلب، قالت سوريا مباشر إن ما يسمى أمير جبهة النصرة في إدلب أبو محمد الفاتح رحمون وأخاه أبو راتب المسمى بالأمير العسكري لمنطقة الحدود وأربعة من أفراد عائلتهما قتلوا في عملية اغتيال نفذها مجهولون في منزلهم بقرية رأس الحصن الحدودية مع تركيا بريف إدلب.

يشار إلى أن لجان التنسيق المحلية وثقت مقتل تسعين قتيلا في سوريا يوم أمس الثلاثاء بينهم ستة أطفال وثلاث سيدات وخمسة أشخاص تحت التعذيب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات