خرجت عدة مسيرات ليلية مناهضة للانقلاب العسكري في مصر تنديدا بالقبضة الأمنية وبحملات الاعتقال ضد رافضي الانقلاب، ورفضا لترشح عبد الفتاح السيسي للرئاسة، وذلك بعد مقتل طالب وجرح العشرات -بينهم مصوران صحفيان- خلال فض قوات الأمن مظاهرات في جامعة القاهرة أمس بمناسبة مرور ثمانية أشهر على مذبحة فض اعتصامي ميداني رابعة العدوية والنهضة

فقد نظمت حركة "شباب ضد الانقلاب" وقفة مفاجئة في ميدان رابعة العدوية تنديدا بالقبضة الأمنية وممارسات القوات المسلحة وتدخلها في الحياة السياسية منذ انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي.

وطالب المشاركون بالقصاص للشهداء ومحاكمة كل من تسبب في إسالة الدماء بمصر، على حد تعبيرهم. كما نددوا بترشح السيسي لانتخابات الرئاسة، معتبرين هذا القرار تدخلا مباشرا للقوات المسلحة للسيطرة التامة على الحياة السياسية في البلاد. وشهد الميدان تعزيزات أمنية مشددة عقب انتهاء الوقفة الاحتجاجية، وأغلقت قوات الشرطة والجيش الميدان.

كما خرجت عدة مسيرات ليلية مناهضة للانقلاب في محافظة الإسكندرية تنديدا بحملات الاعتقال ضد رافضي الانقلاب، ورفضا لترشح السيسي للرئاسة. وجابت المسيرات عدة أحياء في المدينة, ورفع المشاركون فيها شعارات رابعة ولافتات تندد بالقمع المستمر لحرية التعبير وبفض اعتصامي رابعة والنهضة، تزامنا مع مرور ثمانية أشهر على فضهما.

وردد المشاركون هتافات تندد بالحكومة الحالية وبالقمع الأمني تجاه الطلاب ورافضي الانقلاب, مطالبين بالإفراج عن المعتقلين والقصاص من قتلة الثوار، على حد تعبيرهم.

وفي السويس خرجت عدة مسيرات ليلية مناهضة للانقلاب جابت أحياء المدينة, وردد المتظاهرون هتافات تؤكد الإصرار على استكمال أهداف ثورة يناير رغم الأحكام القضائية التي تصدر يوميا بحق رافضي الانقلاب.

وشهدت المظاهرات الليلية مشاركة نسائية مكثفة، ورفعت المتظاهرات شعار رابعة العدوية، ورددن هتافات تندد بالحكومة الحالية وبالقمع الأمني تجاه رافضي الانقلاب.

وفي محافظة الفيوم خرجت عدة مسيرات ليلية تنديدا بالانقلاب وداعميه بعد مرور ثمانية أشهر على فض اعتصامي رابعة والنهضة. وطالب المتظاهرون بعودة الشرعية والإفراج عن المعتقلين، ونددوا بانتهكات الداخلية ضد المعتقلين، مرددين هتافات رافضة للتعامل الأمني مع الطلاب في مختلف الجامعات. كما رفع المشاركون شارات رابعة ولافتات رافضة لترشح السيسي.

video

مقتل طالب
وقد قتل طالب بكلية دار العلوم وجرح عشرات آخرون برصاص الأمن -بينهم مصوران صحفيان- خلال مظاهرات في جامعة القاهرة دعت إليها حركة "طلاب ضد الانقلاب" بمناسبة مرور ثمانية أشهر على مذبحة رابعة. وقد نظمت الحركة مظاهرات في جامعات عدة وتصدى الأمن والبلطجية لبعضها كما هو الحال في جامعات أسيوط والزقازيق وطنطا.

وفي جامعة أسيوط وقعت عشرات الإصابات بين طلاب الجامعة بعد تعرضهم لإطلاق الخرطوش والرصاص المطاطي والغاز المدمع من قبل قوات الأمن. يأتي ذلك بعد خروج عدد من المسيرات الطلابية المناهضة للانقلاب والمنددة بالملاحقات الأمنية التي تنتهجها وزارة الداخلية ضد طلاب الجامعات.

ونظّم طلاب في جامعة الأزهر-فرع تفهنا الأشراف مسيرة داخل الحرم الجامعي رفضا للانقلاب، ورددوا هتافات رافضة لحكم العسكر وترشح وزير الدفاع المستقيل للانتخابات الرئاسية المقررة خلال الشهر القادم. كما طالبوا بالإفراج عن زملائهم المعتقلين وعدم دخول الشرطة إلى الجامعات ووقف الانتهاكات التي تقوم بها، على حد تعبيرهم.

وفي جامعة أسيوط بالصعيد، نظمت حركة "طلاب ضد الانقلاب" وقفة احتجاجية ردد خلالها الطلاب هتافات مناوئة لترشح السيسي للرئاسة، ورددوا شعارات ضد ما سموها انتهاكات وزارة الداخلية بحق الطلاب وتدخل قوات الشرطة في الجامعات، وطالب المتظاهرون بسرعة الإفراج عن زملائهم المعتقلين مؤكدين استمرار الحراك الطلابي الرافض للانقلاب.

كما خرجت مسيرات مناهضة للانقلاب في الإسكندرية بشمال البلاد، وجاب المتظاهرون عدة مناطق في المدينة رافعين شعار رابعة ولافتات تندد بالقمع، كما رددوا هتافات تندد بالحكومة الحالية والقمع الأمني تجاه الطلاب ورافضي الانقلاب, وطالب المتظاهرون بالإفراج عن المعتقلين والقصاص من قتلة الثوار، على حد تعبيرهم.

وفي حلوان بالقاهرة، جاب المشاركون في مظاهرة ضد الانقلاب عددا من شوارع المدينة ورددوا هتافات تهاجم ترشح السيسي, وطالبوا بعدم إقحام الجيش في السياسة. وانتقد المتظاهرون المحاكمات اليومية لرافضي الانقلاب وأدانوا الانتهاكات بحق المعتقلين منذ انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي.

كما خرجت مظاهرة بمنطقة المهندسين في الجيزة، وحمل المتظاهرون شعار رابعة ولافتات تندد بالقمع المستمر لحرية التعبير، كما رفعوا لافتات تندد بانتهاك حرية التعبير تحت دعوى مكافحة "الإرهاب" مؤكدين أن التظاهر حق مكفول لجميع المصريين.

أنصار بيت المقدس تبنت عدة هجمات بينها استهداف مديرية أمن القاهرة (الفرنسية-أرشيف)
"أنصار بيت المقدس"
من جانب آخر، أصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة حكماً يلزم الرئيس المؤقت عدلي منصور بإدراج جماعة أنصار بيت المقدس كمنظمة "إرهابية".

وكان المحامي أحمد إبراهيم سليمان قد أقام دعوى قضائية أمام تلك المحكمة يطالب فيها بحظر جميع أنشطة التنظيم، واتهمه بارتكاب أعمال "إرهابية" ضد رجال الشرطة والجيش والتحريض على أعمال العنف.

وكانت الجماعة التي تتخذ من سيناء مقرا لها قد أعلنت مسؤوليتها عن عدد من الهجمات استهدف بعضها شخصيات ومقار أمنية في مصر، منها محاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم وتفجير مبنى مديرية أمن القاهرة العام الماضي.

يشار إلى أن الولايات المتحدة صنفت الأربعاء الماضي أنصار بيت المقدس بأنها "منظمة إرهابية أجنبية" وهو ما يجرم تقديم الدعم لها.

المصدر : الجزيرة + وكالات