قتل شخصان وأصيب خمسة آخرون جراء قصف شنته القوات الحكومية العراقية على الفلوجة في محافظة الأنبار غرب بغداد، ودارت اشتباكات عنيفة بالرمادي مركز المحافظة، في حين قتل عدد من الأشخاص في هجمات بمناطق متفرقة.

وقال مصدر بمستشفى الفلوجة العام إن الضحايا سقطوا جراء سقوط قذائف هاون للجيش على أحياء العسكري والجغيفي وجبيل والشهداء والجولان والمعلمين بالفلوجة، مضيفا أن غالبية الجرحى حالتهم حرجة.

من جهة أخرى قال شهود عيان إن جزءا من الجسر الرئيسي على الطريق الدولي السريع شرقي الفلوجة دُمر أمس في قصف جوي من قبل القوات العراقية.

ولم يقدم الجيش العراقي تفسيرا لتدمير الجسر الذي كان مسلحو العشائر يقيمون حاجز تفتيش عنده لتفتيش الداخلين والخارجين من المدينة.

إعطاب دبابات
من جهة أخرى قالت مصادر للجزيرة إن اشتباكات عنيفة وقعت بين قوات الحكومة العراقية ومسلحي العشائر في أحياء الحوز والضباط وشارع عشرين بوسط الرمادي.

ونقلت المصادر عن مسلحي العشائر قولهم إنهم أعطبوا ثلاث عربات عسكرية واستولوا على خمس أخرى بأسلحتها وعتادها.

يذكر أن مسلحي العشائر فرضوا سيطرتهم على مدينة الفلوجة وأجزاء من الرمادي في محافظة الأنبار منذ أشهر، بعد فض السلطات بالقوة اعتصاما مناهضا لرئيس الوزراء نوري المالكي.

وتشن قوات الجيش منذ ذلك الوقت عمليات عسكرية على المنطقتين، ويؤكد قادة العشائر أنهم شكلوا مجلسا عسكريا لحماية مناطقهم، في حين تقول الحكومة العراقية إنها تشن حربا على من تصفهم بأنهم عناصر في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ذكرت أنهم يتخذون معاقل لهم بالمنطقة.

وتسببت المعارك في سقوط قتلى من الجانبين ومن المدنيين، كما أدت إلى مغادرة مئات الأسر مناطقها, وامتدت المواجهات في الآونة الأخيرة إلى منطقة أبو غريب غرب بغداد.

قتلى بهجمات
وفي هجمات أخرى اليوم الاثنين قتل ضابط برتبة عقيد وأصيب أربعة جنود في انفجار عبوة ناسفة في جرف الصخر بمحافظة بابل جنوب بغداد أعقبه هجوم لمسلحين بالمنطقة ذاتها.

موقع تفجير سابق بمدينة الصدر ببغداد (أسوشيتد برس-أرشيف)

كما قالت الشرطة إن خمسة من منتسبي الجيش بينهم ضابط قتلوا خلال تفكيك سيارة ملغمة في منطقة تابعة لجرف الصخر أمس.

وفي صلاح الدين قتل مسلحون مجهولون ثلاثة من أسرة قيادي في صحوة سليمان بيك واختطفوا ثلاثة آخرين.

من جهة أخرى اختطف مسلحون مجهلون نجل إحدى مرشحات قائمة عرب كركوك التي تخوض الانتخابات المقررة نهاية الشهر الجاري، وفق ما صرح به رئيس ائتلاف القائمة.

وقال الشيخ عبد الرحمن المنشد العاصي إن مجموعة مسلحة اختطفت مهند الجبوري (20 عاما) نجل المرشحة عيدا حسن محمد في ناحية الزاب غرب كركوك واقتادته إلى جهة مجهولة.

ووفقا لحصيلة ضحايا أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية، فقد قتل أكثر من 2300 شخص منذ بداية العام الحالي، في تصاعد للعنف الذي وصل إلى أعلى مستوياته منذ سنوات خلال العام الماضي حيث قتل نحو ثمانية آلاف شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات