عوض الرجوب-الخليل

أجاز وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون استيلاء عائلات من المستوطنين على منزل عائلة فلسطينية بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة وفقا لوسائل إعلام إسرائيلية. وجاء القرار بعدما أجازت محكمة إسرائيلية قبل نحو شهر للمستوطنين شراء المنزل.

وأفادت المصادر الإسرائيلية بأن منسق أعمال الحكومة في المناطق (الأراضي الفلسطينية) تحدث مع قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال وأبلغه بالقرار الذي يستهدف منزل عائلة الرجبي.

وحسب المصادر نفسها, فإن القرار جاء لامتصاص غضب المستوطنين إثر سيطرة جيش الاحتلال على مدرسة دينية في مستوطنة "تساهر" شمالي الضفة المحتلة وتحويلها لثكنة عسكرية.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قررت في 11 مارس/آذار الماضي أحقية المستوطنين في المنزل رغم قرارات قضائية سابقة بوجود تزوير في وثائق يدعي المستوطنون أنها تثبت شراء المنزل.

وكان عشرات الناشطين من منظمات إسرائيلية وفلسطينية داخل الخط الأخضر تظاهروا مساء أمس السبت بتل أبيب استنكارا للاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية, خاصة في مدينة الخليل.

وطالب المشاركون في المظاهرة -التي تلت مظاهرة مماثلة نظمت الجمعة أمام المنزل المحتل- الحكومة الإسرائيلية بوقف النشاط الاستيطاني فورا, والعمل على تذليل جميع العقبات للوصول إلى سلام عادل مع الفلسطينيين.

من جهته, قال منسق لجنة الدفاع عن الخليل هشام الشرباتي إنه شاهد بالفعل أعمال ترميم وصيانة, وسمع صوت أشغال داخل المبنى المكون من عدة طوابق، لكنه استبعد استقرار عائلات فيه في الوقت الحالي.

وقال للجزيرة نت إن مرور شهر على قرار المحكمة العليا يعني أن المنزل بات في تصرف المستوطنين وقضية الاستيطان فيه تبقى مسألة وقت لا أكثر. يشار إلى أن مستوطنين كانوا احتلوا هذا المنزل لبعض الوقت في العام 2007.

المصدر : الجزيرة