ماجد محمد علي-الخرطوم

دعت الآلية الأفريقية الرفيعة المستوى الحكومة السودانية والحركة الشعبية-قطاع الشمال لاستئناف عملية التفاوض بشأن قضايا ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق في 22 أبريل/نيسان الجاري بأديس أبابا.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم وفد الحركة الشعبية المفاوض مبارك أردول أن أولوياتها التفاوضية في الجولة القادمة ستظل الأوضاع الإنسانية ومعاناة المدنيين والحل الشامل والسلام والديمقراطية لجميع السودانيين.

وانهارت جولة المفاوضات السابقة بين وفدي الحكومة والحركة الشعبية-قطاع الشمال في فبراير/شباط الماضي بأديس أبابا بسبب الخلاف على أجندة التفاوض وأولوياته.

وتهدف المفاوضات لإنهاء النزاع الدائر بين الجانبين منذ ثلاث سنوات بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الذي يؤثر على أكثر من مليون شخص.

ودعا مجلس السلم والأمن الأفريقي الطرفين في اجتماعه في مارس/آذار الماضي إلى التوصل لاتفاق ينهي الخلاف حول قضايا المنطقتين بحلول 30 أبريل/نيسان الجاري.

واشتكت الحكومة السودانية من أن المهلة التي حددها الاتحاد الأفريقي للوصول لاتفاق مع قطاع الشمال قد اقتربت دون استئناف التفاوض مما يجعل التفاوض ضاغطا في الفترة المتبقية.

لكنها أبلغت سكرتارية الآلية الأفريقية الرفيعة المستوى الثلاثاء الماضي استعداد وفدها للجولة القادمة والتزام الحكومة بتحقيق السلام عبر المفاوضات.

المصدر : الجزيرة