تظاهر اليوم السبت عشرات من ذوي الأسرى الفلسطينيين داخل الخط الأخضر قبالة سجن "جلبوع" الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية المحتلة دعما لهم, واحتجاجا على تنصل إسرائيل من تعهداتها بالإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى.

وحث عدد من المشاركين في المظاهرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس على عدم الرضوح للحكومة الإسرائيلية التي استثنت في السابق الأسرى من المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948 من صفقات التبادل.

وحمل المتظاهرون صور الأسرى, ورددوا هتافات تنادي بالتعجيل بالإفراج عنهم من مختلف المناطق الفلسطينية, وأكدوا على أن قضية الأسرى لا تتجزأ.

ويوجد في سجون الاحتلال الإسرائيلي نحو 120 أسيرا من داخل الخط الأخضر صدرت ضدهم أحكام مختلفة بعد إدانتهم بالانخراط في أنشطة للمقاومة الفلسطينية, ومن بين هؤلاء 14 من قدامى الأسرى حيث يعود تاريخ احتجازهم إلى ما قبل توقيع اتفاقية أوسلو سنة 1993.

ومع تعثر المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية مؤخرا, رفضت الحكومة الإسرائيلية الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين مما دفع الرئيس عباس إلى الإعلان عن بدء إجراءات الانضمام إلى 15 معاهدة دولية.

ويندرج رفض حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين -المتفق عليها أثناء استئناف المفاوضات نهاية يوليو/تموز الماضي بواشنطن- في إطار ضغوط على السلطة الفلسطينية لحملها على تمديد المفاوضات إلى ما بعد الشهر الحالي, والقبول بشروط إسرائيلية تتعلق باتفاق نهائي محتمل.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي