بحث وزير الخارجية القطري خالد العطية مع نظيره الأميركي جون كيري في واشنطن الجمعة عدة ملفات متعلقة بمنطقة الشرق الأوسط.

وأكد كيري في مؤتمر صحفي أنه تم بحث الأزمة السورية ومحادثات السلام مع حركة طالبان الأفغانية التي تلعب قطر دور الوساطة فيها.

كما أشار إلى أن الجانبين تناولا مسألة تعثر المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين وسبل حلحلة المشكلة وتذليل الصعاب أمامها، إضافة إلى ملفات أخرى تهم الجانبين.

وأفاد مراسل الجزيرة في واشنطن فادي منصور بأن هناك أنباء عن أن الوزيرين تناولا خلال لقائهما التوتر في العلاقات بمنطقة الخليج، والتي ظهرت بعد سحب كل من السعودية والإمارات والبحرين سفراءها الشهر الماضي من قطر.

وكانت الدول الخليجية الثلاث قد قررت بشكل مشترك الشهر الماضي سحب سفرائها لدى الدوحة بحجة عدم التزام قطر بمبادئ ميثاق مجلس التعاون الخليجي, خاصة مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء، وعدم دعم كل من يعمل على تهديد أمنها واستقرارها من منظمات أو أفراد، وعدم مساندة ما سماه البيان "الإعلام المعادي".

وعبرت قطر حينها عن أسفها واستغرابها لقرار سحب السفراء, معتبرة أنه لا علاقة لهذه الخطوة بمصالح الشعوب الخليجية وأمنها واستقرارها، بل باختلاف في المواقف بشأن قضايا خارج دول مجلس التعاون، مؤكدة أنها لن ترد بالمثل على خطوة سحب السفراء.

المصدر : وكالات