ذكرت مصادر ميدانية أن نحو 50 جنديا من قوات النظام السوري قُتلوا في حاجز المجبل بمدينة السلمية في حماة. وموازاة مع ذلك، أفاد مراسل الجزيرة في درعا بأن سلاح الجو التابع للنظام السوري يشن غارات جوية عنيفة على بلدة النعيمة بريف درعا, حيث تتعرض البلدة لقصف متواصل تمهيدا لاقتحامها.

وقال مراسل الجزيرة في المنطقة محمد نور إن مدينة نوى تعرضت لقصف بالبراميل المتفجرة، كما شهد حي المنشية بدرعا اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وقوات المعارضة. وأفاد المراسل بأن قوات النظام أحرقت العديد من المنازل داخل الحي بدعوى أنها ملك لـ"إرهابيين" يقاتلونهم.

اشتباكات جبهة النصرة وتنظيم الدولة خلفت نحو 70 قتيلا في البوكمال (الجزيرة)

"النصرة" و"الدولة"
في سياق مواز، صدت جبهة النصرة وكتائب أخرى هجوم الدولة الإسلامية في العراق والشام على مدينة البوكمال على الحدود مع العراق، وذلك إثر معارك أدت إلى مقتل نحو 70 مقاتلا من الطرفين، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس إن جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة صدّت هجوم الدولة الإسلامية في العراق والشام على مدينة البوكمال في دير الزور والذي بدأ فجر الخميس وتمكن خلاله تنظيم الدولة من التقدم داخل المدينة.

وأوضح المتحدث أن النصرة والكتائب الإسلامية "استعادت السيطرة على كامل المدينة"، في حين انسحب عناصر "الدولة الإسلامية" إلى "محطة التي تو النفطية" الواقعة على مسافة نحو 60 كلم إلى الجنوب الغربي.

وفقد نظام الرئيس بشار الأسد السيطرة على البوكمال منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

وانسحب مقاتلو الدولة الإسلامية يوم 10 فبراير/شباط الماضي من كامل دير الزور بعد معارك مع مقاتلين بينهم عناصر جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة.

لحظة سقوط برميل متفجر على خان الشيح بريف دمشق الغربي (ناشطون)

جبهات جديدة
وذكر مراسل الجزيرة في حلب أن مقاتلي المعارضة السورية فتحوا جبهات جديدة ضد قوات النظام في المدينة، حيث سيطرت المعارضة على مبنى الهلال الأحمر والجمعية المالية، في حين تدور معارك ضارية قرب فرع المخابرات الجوية في المدينة.

وأفاد نشاطون بأن هناك قصفا من الطيران الحربي والمروحي بالبراميل المتفجرة استهدف أحياء الليرمون والشيخ نجار ومحيط فرع المخابرات الجوية بحي الزهراء وعدة مناطق شرقي حلب. كما قصفت الدبابات والمدفعية تل الزرازير بحي السكري وسط اشتباكات عنيفة في أحياء الراموسة، إذ تمكنت غرفة عمليات أهل الشام من قطع طريق إمداد لقوات النظام بالمنطقة.

وذكر ناشطون أن الجيش الحر قتل أربعة عناصر تابعين للنظام في تفجير آلية كانوا يستقلونها في محيط مدرسة الحكمة بالراموسة.

وتعرضت مدينة كسب إلى قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، كما ذكرت شبكة شام أن معظم الأحياء المحررة بمدينة دير الزور تعرضت إلى قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة.

وفي الموضوع ذاته، أفاد ناشطون بازدياد وتيرة القصف بشكل كبير على المدنيين في منطقة خان دنون بالغوطة الغربية في ريف دمشق، وتزامن ذلك مع قصف بالشيلكا من جبل المضيع وحاجز الكبري، إضافة إلى قصف متقطع من الدبابات الموجودة على جبل المانع والمضيع.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن الاشتباكات مستمرة على مشارف بلدة المليحة وسط قصف صاروخي ومدفعي يستهدف البلدة، مما خلف جرحى ودمارا واسعا في أرجائها.

كما تحدث مركز صدى الإعلامي عن سقوط قذائف هاون على مناطق عدة وسط العاصمة دمشق دون أي إصابات تذكر.

في تطور آخر، قال ناشطون إن كتائب من المعارضة نسفت مبنى يتحصن فيه عناصر من الشبيحة في بلدة الفوعة الموالية للنظام بريف إدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات