خرجت مظاهرات ليلية بعدة محافظات مصرية تنديدا بترشح وزير الدفاع المستقبل عبد الفتاح السيسي للرئاسة وبالأحكام التي تصدر بحق المتظاهرين يوميا، في حين هاجمت قوات الشرطة والبلطجية الطلبة في كلية طب القصر العيني للمرة الأولى.

ففي الحوامدية جنوبي الجيزة خرجت مظاهرات منددة بالنهج الأمني في التعامل مع رافضي الانقلاب العسكري سواء في الشوارع أو الجامعات. كما ردد المتظاهرون هتافات تهاجم ترشح وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي للرئاسة, واتهم المتظاهرون قادة الانقلاب العسكري بالوقوف خلف ما وصفوها بمذبحة النوبة.

وفي مدينة السويس خرجت عدة مسيرات ليلية مناهضة للانقلاب ومطالبة بالقصاص من قتلة المتظاهرين. وجاب المتظاهرون مناطق عدة في المدينة رافعين شعار رابعة ولافتات تندد بالقمع المستمر لحرية التعبير تحت دعوى مكافحة الإرهاب, وأكدوا دعهم الكامل لطلاب الجامعات المصرية.

كما خرجت بحلوان بمحافظة القاهرة مظاهرات ضد الانقلاب ورفضا لترشح السيسي للرئاسة، واستنكر المشاركون "عودة دولة الفلول ورموز الحزب الوطني المنحل، وأكدوا رفضهم للممارسات القمعية لقوات الأمن واعتقال المتظاهرين وعودة الدولة البوليسية مرة أخرى". 

الداخلية المصرية أعلنت اعتقال 33 طالبا خلال المظاهرات (الجزيرة-أرشيف)

مواجهات واعتقالات
وكانت مواجهات اندلعت بين طلاب رافضين للانقلاب العسكري وقوات الشرطة والأمن الإداري في كلية طب أسنان القصر العيني التابعة لجامعة القاهرة.

واستخدمت الشرطة الغاز المدمع وطلقات الخرطوش لتفريق المتظاهرين ومنعهم من الخروج إلى الشارع. وردد المتظاهرون شعارات رافضة لتدخل الشرطة في الحرم الجامعي وردوا بإلقاء الحجارة والألعاب النارية.

من جانبها قالت صحيفة "المصري اليوم" إن الأمن الإداري في الكلية اعتدى على اثنين من مصوريها خلال تغطيتهما المواجهات بين قوات الأمن والطلاب. وتقع كلية طب القصر العيني وسط عدد من المستشفيات والمراكز الطبية في حي المنيل.

كما استمرت في عدد من الجامعات المصرية المظاهرات الرافضة للانقلاب ولترشح عبد الفتاح السيسي لانتخابات الرئاسة. وقد أعلنت وزارة الداخلية المصرية اعتقال ثلاثة وثلاثين طالبا خلال مشاركتهم في مظاهرات بجامعات القاهرة وعين شمس والأزهر.

المصدر : الجزيرة