تستأنف اليوم الخميس محاكمة ثلاثة من صحفيي شبكة الجزيرة المعتقلين في مصر، وهم الأسترالي بيتر غريستي والمصريان محمد فهمي وباهر محمد، وذلك على خلفية تهمة "الانتماء إلى جماعة إرهابية ودعمها, وبث أخبار كاذبة تضر بالأمن الوطني".

واعتقل الأمن المصري الصحفيين الثلاثة العاملين في قناة الجزيرة الناطقة بالإنجليزية أثناء ممارسة عملهم الصحفي في القاهرة أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقد بدأت أولى جلسات محاكمتهم في 20 فبراير/شباط الماضي، ووجهت لهم عدة تهم، من بينها بث أخبار كاذبة والارتباط بجماعة إرهابية، وقد نـُظمت حملات عالمية للتضامن معهم ومطالبة السلطات بالإفراج عنهم.

وتتواصل تلك المحاكمة رغم خطاب من الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور إلى والد غريستي قال فيه إنه لن يدخر جهدا في حل قضية ابنه.

وفي هذه الأثناء يواصل مراسل الجزيرة عبد الله الشامي المعتقل في مصر إضرابه عن الطعام لليوم الثمانين احتجاجا على استمرار اعتقاله في ظروف سيئة منذ منتصف أغسطس/آب الماضي دون توجيه أي تهم.

وقد وجه الشامي -الذي يواصل إضرابه في سجن طره- رسالة إلى معتقل آخر داخل السجن، وكشف في رسالته جانبا من معاناته داخل السجن والضغوط التي يتعرض لها لإنهاء إضرابه.

وفي وقت سابق، ناشدت أسرة الشامي منظمات حقوق الإنسان المحلية والعالمية أن تتدخل سريعا لإطلاقه، وقالت العائلة في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إن حالته الصحية قد تردت نتيجة إضرابه المستمر عن الطعام.

المصدر : الجزيرة