مرضية أفخم قالت إن بلادها تدعم وحدة اليمن واستقراره (غيتي إيميجز)
نفت إيران الثلاثاء تدخلها في الشؤون الداخلية لليمن، وطالبت صنعاء بالقبض على منفذ الأعمال "الإرهابية" ضد دبلوماسيين إيرانيين، والتحرك لتأمين إطلاق دبلوماسي إيراني خطف العام الماضي باليمن.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم "إن بلادها تدعو دائما لخير اليمن والشعب اليمني وتدعم وحدة اليمن واستقراره وسلامة أراضيه".

ورفضت أفخم ما أسمتها المزاعم حول تدخل إيران في الشؤون الداخلية لليمن، واعتبرت أنه "لا أساس لها وعارية عن الصحة تماما".

وأضافت المسؤولة الإيرانية "إننا نؤمن بأن تسوية القضايا والموضوعات في اليمن ممكنة فقط عن طريق الحوار وفي عملية سياسية تتم في إطار تلبية المطالب المشروعة للشعب اليمني ومن خلال مشارکة جميع الأحزاب والمجموعات والمكونات السياسية في هذا البلد من دون تدخل أجنبي".
 
وذكرت أفخم أن الاتهامات توجه لبلادها "بينما تستمر تدخلات وممارسات بعض بلدان المنطقة في اليمن باتجاه يخالف مصالح هذا البلد وأمنه".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية إن طهران تنتظر تحركا فوريا من الحكومة اليمنية لإطلاق الدبلوماسي الإيراني المختطف، في إشارة إلى موظف بالسفارة الإيرانية في صنعاء خطف العام الماضي ولا يزال محتجزا.

كما دعت أفخم الحكومة اليمنية إلى العمل بشكل جاد للبت في ملف مقتل الدبلوماسي الإيراني أبو القاسم أسدي بصنعاء، واعتقال ومعاقبة "الإرهابيين" الذين يقفون وراء ذلك.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اتهم مجددا إيران بدعم الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال و"جماعات دينية" في الشمال في إشارة إلى الحوثيين.

ودعا هادي إيران إلى "رفع يدها عن اليمن" وإلى وقف دعمها "للتيارات المسلحة والمشاريع الصغيرة".

وأضاف الرئيس اليمني "لقد طلبنا من أشقائنا الإيرانيين مراجعة سياساتهم الخاطئة تجاه اليمن، لكن مطالبنا لم تثمر حتى الآن"، وأكد أنه لا رغبة لدى بلاده في التصعيد مع طهران.

المصدر : وكالات