تواصلت المعارك بين قوات النظام والمعارضة الثلاثاء في محيط البرج 45 بجبال اللاذقية، وأوقع قصف قوات النظام لمناطق بحلب أكثر من 20 قتيلا.

وذكرت شبكة شام أن مسلحي المعارضة واصلوا إحكام سيطرتهم على برج الـ45 بريف اللاذقية، وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام التي تسعى لإستعادة البرج.

وبثّ ناشطون صورا تظهر سيطرة كتائب المعارضة على البرج 45، ويتهم النظام السوري تركيا بالوقوف وراء التطورات الأخيرة في الساحل، مشيرا إلى أن هذه المعارك تأتي بعد أيام قليلة من سيطرة النظام على منطقة القلمون الإستراتيجية.

من جانب آخر ذكر ناشطون أن ثلاثة عناصر من جيش الدفاع الوطني قتلوا في اشتباكات مع مسلحي المعارضة في محيط جبل البدروسية بريف اللاذقية.

وفي حلب، قال مراسل الجزيرة إن 15 شخصا من عائلتين قتلوا في قصف بالبراميل المتفجرة على بلدة معارة الأرتيق، وأكد مراسلنا مقتل عشرة أشخاص بينهم أطفال نتيجة قصف بالبراميل المتفجرة على بلدة كفر حمرة شمالي حلب ليرتفع عدد القتلى اليوم بحلب وريفها إلى أكثر من ثلاثين قتيلا.

من جهتها، قالت وكالة سانا إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح 26 آخرون جراء هجمات بقذائف هاون على شارع النيل والموكامبو في حلب.

وذكر ناشطون أن قصفا من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة استهدف أحياء الشعار وكرم الجبل والشيخ مقصود وكرم البيك والليرمون وطريق الكاستيلو ودوار الجندول، بينما طال قصف بالمدفعية الثقيلة المدينة الصناعية.

وأكدت وكالة مسار برس أن مسلحي المعارضة قتلوا أربعة عناصر من القوات الموالية للرئيس بشار الأسد في اشتباكات بالمدينة الصناعية بحي الشيخ نجار بحلب.

للمزيد اضغط لدخول صفحة الثورة في سوريا

قتلى بقصف
من جهة أخرى قالت شبكة سوريا مباشر إن خمسة أطفال قتلوا في قصف لقوات النظام بالمدفعية ببلدة جعدين في القلمون بريف دمشق، وأكدت أن عنصرا من الجيش الحر لقي مصرعه في اشتباكات مع قوات النظام بداريا.

وذكر ناشطون أن مسلحي المعارضة قتلوا عنصرين من قوات النظام في اشتباكات بمحيط مدينة الرستن بريف دمشق، فيما لقي شابان من عائلة واحدة مصرعهما تحت التعذيب في معتقلات النظام وهما من مدينة عدرا بريف دمشق.

وتحدث ناشطون عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى جراء سقوط قذيفة هاون على حي السادات وسط دمشق، وأكدوا وفاة رجل وامرأة في مخيم اليرموك نتيجة سوء التغذية والجفاف وقلة العناية الطبية جراء الحصار المفروض على المخيم للشهر التاسع على التوالي، ليرتفع عدد قتلى الجوع فيه إلى 139 شخصا.

وفي حماة أكد ناشطون أن مروحيات تابعة للنظام ألقت براميل متفجرة على مدينة مورك بريف المدينة الشمالي، وذكر الناشطون أن اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام اندلعت على مشارف الحي الجنوبي للمدينة، وقالت الهيئة العامة إن قصفا بالبراميل المتفجرة استهدف الأحياء الشرقية لمدينة كفرزيتا بريف حماة.

جانب من الدمار الذي لحق بمدينة حمص (الجزيرة)

استهداف بقذائف
واندلعت اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام في حي العمال بمدينة دير الزور، وقال ناشطون إن كتائب المعارضة استهدفت تجمعات لقوات النظام في الحي، كما استهدفت بقذائف الهاون شارع بورسعيد الذي تتمركز فيه قوات النظام.

وفي حمص ذكرت مسار برس أن مسلحي المعارضة استهدفوا بصواريخ غراد تجمعات لقوات النظام في حي الزهراء، وأكدت أن شخصا قتل وسقط عدد من الجرحى في قصف لقوات النظام لحي الوعر، فيما قال مركز صدى الإعلامي إن جرحى سقطوا جراء قصف قوات النظام بالمدفعية بلدة الحولة بريف المدينة.

وذكر مركز صدى الإعلامي أن قتيلا وعددا من الجرحى سقطوا جراء قصف قوات النظام بالمدفعية حي طريق السد بدرعا.

وتحدث ناشطون عن اندلاع اشتباكات عنيفة ظهر الثلاثاء, بين مقاتلي الجيش الحر وجيش النظام, في محيط بلدات أورم الجوز والقياسات وبشلايا الواقعة بريف إدلب الغربي, وذكرت شبكة شام أن طفلا قتل جراء قصف قوات النظام بالمدفعية بلدة الرامي في جبل الزاوية بريف إدلب.

المصدر : الجزيرة