حرص المشاركون في وقفة تضامنية مع قطر نظمت بلندن اليوم بعد اتخاذ كل من السعودية والإمارات والبحرين قرارا بسحب سفيرها في الدوحة، على الإشادة بدور قطر في دعم قضايا الأمة وبينها سوريا وفلسطين ومصر، وثباتها على موقفها رغم الضغوط.

المشاركون في الوقفة أشادوا بدعم قطر لقضايا الأمة وفي مقدمتها فلسطين (الجزيرة)

مدين ديرية-لندن

تظاهر العشرات من أبناء الجاليات العربية والإسلامية مساء اليوم الأحد أمام السفارة القطرية بلندن تضامنا مع الدوحة، واحتجاجا على قرار كل من السعودية والإمارات والبحرين سحب سفيرها في قطر.

ورفع المحتجون -الذين تقدمهم رؤساء منظمات عربية وإسلامية في بريطانيا- أعلام بلدانهم إلى جانب علم قطر، وهتفوا بعبارات "شكرا لقطر"، "شكرا للجزيرة".

وسلم ممثلو تلك المنظمات رسالة شكر وتضامن إلى السفير القطري، نددوا فيها بمواقف بعض دول  مجلس التعاون الخليجي ومصر، موضحين أن خطوة سحب السفراء هدفها الضغط على دولة قطر والتأثير على سياساتها.

وأشادت الرسالة بسياسة قطر "المنحازة إلى الحق"، دون أن يكون هناك في المقابل "مصالح مادية ترجى من وراء هذه السياسات المبدئية الحضارية والإنسانية". 

المتظاهرون سلموا رسالة للسفير القطري وصفوا فيها مواقف الدوحة بالحضارية (الجزيرة)

دعوة للمراجعة
وقال رؤساء المنظمات "إننا ندرك جميعا أن الضغوط التي تمارسها بعض الأنظمة في منطقتنا على قطر الخير، ليست إلا دليلا على تنامي الدور الذي تلعبه بلادكم في الإقليم والعالم لدعم أشقائها معنويا وسياسيا"، في وقت حرصت فيه تلك الدول على دعم انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي "الذي أدخل دولة كبيرة بحجم مصر في نفق مظلم من انعدام الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني والمجتمعي".

وقال الناطق الرسمي باسم المبادرة الإسلامية في بريطانيا داوود عبد الله إن الوقفة تأكيد على أن الشعوب العربية والإسلامية تقف مع مواقف دولة قطر المنحازة إلى حقوق الشعوب العربية التواقة للحرية والعدالة.

وأبدى عبد الله استغرابه من خطوة سحب السفراء، وطالب بمراجعة القرار الذي وصفه بغير المسبوق بين دول مجلس التعاون الخليجي خاصة، وثمّن عدم رضوخ الدوحة لتلك الضغوط المراد منها سحب دعمها للشعوب المقهورة في بعض الدول العربية وبينها فلسطين وسوريا ومصر.

المصدر : الجزيرة