شهد عدد من الجامعات المصرية مظاهرات ومسيرات رافضة للانقلاب وللحرس الجامعي وتضامنا مع طلابها المعتقلين. كما شهدت البلاد إضرابات عمالية في عدد من المرافق بينها النقل العام رغم وعود الحكومة الجديدة بصرف المستحقات المالية للعمال وتحسين ظروف عملهم.

تواصلت في مصر المظاهرات الطلابية الرافضة للانقلاب الذي قاده وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي في 3 يوليو/تموز الماضي، وعزل إثره الرئيس المنتخب محمد مرسي. وطالب المتظاهرون بالإفراج عن الطلبة المعتقلين. وقد عمّت المظاهرات عددا من الجامعات المصرية في اليوم الثاني لاستئناف الدراسة بعد تعطل دام أكثر من شهر بهدف احتواء الحراك الطلابي.

ونظم طلاب جامعة حلوان وقفة احتجاجية أمام مبناها الرئيسي في ثاني أيام الفصل الدراسي الجديد، وشارك فيها الآلاف من الطلاب، منددين بعودة الحرس الجامعي. وتوعد الطلاب سلطات الانقلاب بالمزيد من التحركات المناهضة له لحين محاكمة كافة قادته وعودة الشرعية لمسارها الطبيعي.

وفي محافظة الشرقية نظم طلاب المعهد العالي لهندسة العاشر من رمضان وقفات احتجاجية ضد الانقلاب العسكري في مصر وردد المحتجون هتافات مؤيدة للشرعية ودعوا إلى إطلاق المعتقلين ولا سيما طلاب الجامعات.

كما تتواصل الإضرابات العمالية في عدد من المرافق بينها النقل العام رغم وعود الحكومة الجديدة بصرف المستحقات المالية للعمال وتحسين ظروف عملهم.

وفي وقت سابق خرجت مسيرات طلابية في جامعة المنصورة بمحافظة الدقهلية، ندد فيها الطلاب باعتقال زملاء لهم وطالبوا بالإفراج الفوري عنهم. كما نددوا بالانتهاكات التي تمارس ضد الطلاب، ورفعوا صورا للمعتقلين وشعار رابعة العدوية.

وفي جامعة الإسكندرية خرجت مسيرات تندد باعتقال عدد من الطلاب وتطالب بإطلاق سراحهم، وعبر المتظاهرون عن رفضهم السياسات التعليمية التي تنتهجها الحكومة المصرية المؤقتة.

وحمل الطلاب صور زملائهم المعتقلين وكذلك صور قتلى حوادث العنف ضد المتظاهرين، وشارات رابعة العدوية، مرددين "الداخلية بلطجية"، "الحرية للمعتقلين هاتوا إخوتنا من الزنازين"، "إحنا الطلبة ودي كلمتنا حكم العسكر على جثتنا".

للمزيد اضغط هنا للدخول إلى صفحة مصر

وحسب ما أوردت شبكة رصد الإخبارية، نظمت حركة "طلاب ضد الانقلاب" بجامعة دمنهور في محافظة البحيرة مسيرة طافت أنحاء المجمع النظري بالأبعادية، وذلك تنديدا "بحكم العسكر" واعتقال زملائهم الطلاب، ورفضا لقانون عودة الحرس الجامعي.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للانقلاب منها "انزل ثور خلي الظلم يغور"، وأكدوا على استمرار فعالياتهم وعدم استسلامهم لما أسموه "حكم العسكر".

وفي أسيوط بصعيد مصر أضرب تلاميذ مدرسة الأندلس التابعة لمدارس دار حراء الإسلامية السبت عن الدراسة احتجاجا على تعيين إدارة جديدة للمدارس، ومحاولة تغيير اسمها إلى "30 يونيو"، وقد التقى أولياء أمور الطلاب بمدير المدرسة المعين وسلموه عريضة بمطالبهم، وأبرزها عدم تغيير اسم المدارس واستمرار المنهج التربوي الإسلامي فيها.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب قد دعا لمظاهرات على مدار الأسبوع تحت شعار "لن يحكمنا الصهاينة والأميركان"، وبدأت فعاليات الأسبوع بمظاهرات "صمود حرائر مصر قاهرات الانقلاب" يوم الجمعة التي سقط فيها ثمانية قتلى، إضافة لعشرات المصابين والمعتقلين.

يشار إلى أن الجامعات المصرية استأنفت الدراسة السبت بعد تأجيل لعدة مرات، عدا جامعة الأزهر التي شهدت حراكا واسعا أسفر عن مواجهات مع قوات الأمن التي اقتحمت في كثير من الأحيان حرم الجامعات، واعتقلت عددا كبيرا من الطلاب.

كما أسفر تدخلها عن مقتل ثلاثة طلاب بجامعة القاهرة وطالبين من جامعة الأزهر، وطالب بجامعة الإسكندرية، حسب المصادر الطلابية.

وتشهد عدة جامعات ومدارس مظاهرات طلابية كبيرة تنديدا بالانقلاب، وذلك منذ بدء العام الدراسي منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات