قالت سلطة الطاقة في غزة إن المنحة القطرية التي دفعت لوزارة المالية في السلطة الفلسطينية للوقود اللازم لتشغيل محطة توليد كهرباء غزة انتهت اليوم. وحذرت من أن ذلك يعني العودة إلى وصل التيار الكهربائي لمدة ست ساعات فقط.

بضعة أيام فقط وتتوقف محطة غزة عن العمل إذا لم يتم تزويدها بالوقود (الفرنسية)

أعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة عن نفاد الوقود في محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع. وقال فتحي الشيخ خليل نائب رئيسها خلال مؤتمر صحفي إن المنحة القطرية التي دفعت لوزارة المالية في السلطة الفلسطينية لإدخال الوقود اللازم لتشغيل محطة توليد كهرباء غزة انتهت اليوم.

وذكر الشيخ خليل أن رصيد المحطة المتوفر حاليا من بقايا المنحة القطرية للوقود يكفي لتشغيلها لغاية أربعة أو خمسة أيام، مما يعني بعد ذلك العودة إلى برنامج وصل التيار الكهربائي لمدة ست ساعات فقط وقطعه 12 ساعة متتالية.

وطالبت سلطة الطاقة في غزة السلطة الفلسطينية برفع ضريبة القيمة المضافة على سعر الوقود الذي يتم توريده لصالح تشغيل محطة كهرباء غزة من أجل تفادي تفاقم أزمة قطع التيار الكهربائي.

وكان أعلن يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي عن إعادة تشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع بعد توقفها لمدة 45 يوما، إثر توريد وقود صناعي لها من إسرائيل بدعم قطري بلغ 32 مليون دولار.

وكانت محطة كهرباء غزة تعتمد في تشغيلها على استيراد الوقود الصناعي من إسرائيل، حيث كان الاتحاد الأوروبي يمول تكاليف توريده، قبل أن يقرر في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 وقف التمويل المباشر لثمن الوقود.

وفي يناير/كانون الثاني 2011 أوقفت سلطة الطاقة في قطاع غزة استيراد الوقود الصناعي من إسرائيل، واعتمدت على استيراد الوقود المصري عبر الأنفاق بعدما أعلنت نجاحها فنيا في مواءمة استخدامه لتشغيل محطة توليد الكهرباء في القطاع.

وتوقف توريد الوقود إلى المحطة إثر شن الجيش المصري حملة واسعة النطاق لإغلاق أنفاق التهريب مع غزة بعد عزل الرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي.

ويحتاج قطاع غزة نحو 440 ميغاواطا من الكهرباء، تورد منها إسرائيل 120 ميغاواطا, ومصر 27 ميغاواطا, والباقي تنتجه محطة توليد كهرباء غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات