تواصل اليوم مسلسل التفجيرات في العراق مخلفا المزيد من القتلى والجرحى وسط تصاعد لافت للعنف في هذا البلد في الآونة الأخيرة. وقتل نحو 1850 شخصا منذ بداية العام الحالي حسب إحصائيات وكالة الصحافة الفرنسية.

أحد التفجيرات بالسيارت المفخخة التي وقعت قبل يومين في بغداد (رويترز)

قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن 32 شخصا قتلوا وأصيب نحو 150 آخرين في تفجير سيارة مفخخة وقع اليوم الأحد عند نقطة تفتيش مكتظة بالسيارات في مدينة الحلة جنوب العاصمة العراقية بغداد.

وأضافت المصادر أن المهاجم فجر السيارة التي كان يقودها وسط ثلاثة طوابير متوازية من السيارات كانت في انتظار المرور بنقطة التفتيش المعروفة باسم "آثار بابل".

وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن الانفجار يبدو أنه ناجم عن تفجير حافلة نقل صغيرة مفخخة وسط عشرات السيارات، مما أدى إلى تدمير حوالي ستين سيارة، مضيفة أن عددا من الضحايا احترقوا داخل سياراتهم التي التهمتها النيران بسبب الانفجار القوي الذي أدى كذلك إلى تدمير جزء من مبنى نقطة التفتيش.

وقد أكدت المصادر الطبية في مستشفى الحلة هذه الحصيلة التي تبقى مرشحة للارتفاع بسبب العدد الكبير للمصابين، حسب المصادر.

يذكر أن أعمال العنف في العراق أدت إلى مقتل 120 شخصا منذ بداية الشهر الحالي ونحو 1850 شخصا منذ بداية العام الحالي حسب الإحصائيات التي تقدمها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى المصادر الأمنية والطبية العراقية.

المصدر : وكالات