على عكس ما كان متوقعا، جاء التعديل الوزاري الذي أعلنه الجمعة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي محدودا وشمل حقيبتي الداخلية والنفط والمعادن ومنصب رئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي فحسب.

الرئيس عبد ربه منصور هادي أجرى التعديل الوزاري استجابة لمقررات الحوار الوطني (الأوروبية)

أجرى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مساء الجمعة تعديلا وزاريا جزئيا عين بموجبه عبده الترب وزيرا للداخلية محل الوزير السابق عبد القادر قحطان، وشمل التعديل أيضا منصب وزير النفط والمعادن.

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت إن الرئيس هادي عين خالد بحاح عن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم سابقا وزيرا للنفط والمعادن، بدلا من سلفه من الحزب نفسه أحمد عبد الله دارس الذي قدم استقالته الشهر الماضي على خلفية قضايا فساد في بيع الغاز.

وقرر الرئيس اليمني تعيين جلال الرويشان رئيسا للجهاز المركزي للأمن السياسي (المخابرات) ليحل بذلك محل غالب القمش الذي استمر في إدارة الجهاز 36 عاما.

في المقابل، عين كل من عبد القادر قحطان وغالب القمش سفيرين بوزارة الخارجية اليمنية.

وذكر مراسل الجزيرة أن هذا التعديل ورغم أنه محدود جاء استجابة لمقررات مؤتمر الحوار الوطني الذي اختتم أواخر يناير/كانون الثاني المنقضي.

وكان يتوقع الإعلان عن تعديل حكومي أوسع على خلفية مباحثات بين الرئيس هادي وأحزاب اللقاء المشترك وباقي القوى الممثلة في الحوار الوطني استمرت لأكثر من شهرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات