وصف وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي الخميس الوضع الاقتصادي في بلاده بأنه بالغ الصعوبة. وقال السيسي في مؤتمر حضره ضباط كبار بالجيش إن جيلا أو جيلين من المصريين قد يعانون من الصعوبات الاقتصادية.

السيسي لمح إلى أن الصعوبات التي يمر بها اقتصاد بلاده قد تستمر سنوات طويلة (الجزيرة)

وصف وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي أمس الخميس الوضع الاقتصادي في بلاده بأنه بالغ الصعوبة, ولمح إلى أن الصعوبات ستستمر سنوات طويلة.

وقال السيسي -الذي يعتزم الترشح لانتخابات الرئاسة- في كلمة ألقاها في افتتاح مؤتمر للأطباء الشبان تنظمه القوات المسلحة، إن "ظروفنا الاقتصادية بكل إخلاص وبكل فهم صعبة جدا جدا".

وأضاف أنه من الممكن أن يُظلم جيل أو جيلان من المصريين كي تعيش الأجيال اللاحقة في وضع أفضل. ويأتي تحذير وزير الدفاع المصري من تردي الوضع الاقتصادي بعد أيام من إعلانه أنه ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة التي يتوقع أن تنظم في وقت قريب.

وبعدما أطاح بالرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي, وعد السيسي بأن تصبح مصر في وضع أفضل.

لكن الأشهر القليلة الماضية شهدت احتجاجات اجتماعية وإضرابات عمالية أسهمت في رحيل حكومة حازم الببلاوي التي حلت محلها حكومة جديدة برئاسة إبراهيم محلب.

وتزايدت مؤخرا الشكاوى لدى الفئات المتوسطة والضعيفة في مصر من ارتفاع أسعار المواد الغذائية, ونقص في الخدمات الأساسية.

وفي كلمته بالمؤتمر الذي حضره ضباط كبار في الجيش المصري, قال السيسي إن ما يُنفَق على تسعين مليون مصري هو 165 مليار جنيه (24 مليار دولار تقريبا) سنويا، بينما الواجب أن يصل المبلغ إلى ثلاثة تريليونات جنيه (نحو 430 مليار دولار).

وأضاف أن ضعف الخدمات الطبية الذي يعاني منه المصريون ويتحدث عنه الإعلام ناتج عن ضعف الموارد المالية المخصصة لهذه الخدمات.

وحصلت مصر العام الماضي على مساعدات بمليارات الدولارات من السعودية والإمارات والكويت, ومن المنتظر أن تحصل على مساعدات إضافية هذا العام من الدول نفسها.

المصدر : وكالات