طالبت حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) السفير المصري في رام الله باحترام موقعه الدبلوماسي، والتوقف عن الضغط على بعض الفصائل الفلسطينية لاتخاذ موقف ضد الحركة بعد الحكم الذي صدر في القاهرة الثلاثاء الماضي بحظر نشاط حركة حماس والتحفظ على مقراتها بمصر.

أبو زهري أعرب عن تقديره للفصائل الفلسطينية التي رفضت الرضوخ لضغوط السفير المصري (الجزيرة-أرشيف)

أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساء الأربعاء ما وصفته بإلحاح السفير المصري في رام الله على بعض الفصائل الفلسطينية لاتخاذ موقف ضد الحركة في أعقاب قرار محكمة مصرية بحظر أنشطة حماس في مصر.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن "الحركة تطالب السفير المصري بالتوقف عن هذه الممارسات واحترام موقعه الدبلوماسي، وعدم التدخل السلبي في الشأن الفلسطيني الداخلي".

كما أعربت حماس -على لسان أبو زهري- عن تقديرها لموقف الفصائل التي رفضت الاستجابة لهذه الضغوط، حسب تعبيرها.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بمحكمة عابدين قضت الثلاثاء الماضي بحظر نشاط حركة حماس والتحفظ على مقراتها بمصر، وذلك تلبية لدعوى أقامها محامٍ ضد كل من الرئيس المؤقت عدلي منصور ووزير الداخلية ورئيس الوزراء يطالبهم بالحكم وبصفة مستعجلة باعتبار حماس منظمة "إرهابية".

واعتبرت الحركة أن قرار المحكمة يمثل إعلانا مصريا بفقدان القاهرة دورها في رعاية المصالحة الفلسطينية، وفق ما ذكر القيادي البارز بالحركة محمود الزهار الذي قال إن القرار "سياسي بامتياز يفتقد العدالة لأنه صدر في غياب دفاع عن الحركة ولم يقدم مستندات ولا قرائن ولا أدلة على أكاذيب المحامي مقدم البلاغ".

كما أدان عضو المكتب السياسي للحركة عزت الرشق بشدة قرار المحكمة، وقال إنه يستهدف الشعب الفلسطيني ومقاومته، ووصفه بأنه "قرار سياسي يستهدف الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة".

المصدر : الجزيرة