تشير تقديرات وزارة الداخلية المصرية إلى أن أكثر من مائة شرطي قتلوا منذ 14 أغسطس/آب الماضي. وازدادت الهجمات والتفجيرات التي تستهدف عناصر الشرطة والقوات المسلحة منذ عزل الجيش الرئيس المنتخب محمد مرسي.

شرطيان أمام سيارة محطمة عقب انفجار استهدف مقرا للشرطة بالقاهرة (الفرنسية - أرشيف)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قُتل شرطيان وأصيب اثنان آخران الاثنين في هجمات متفرقة بمصر. وقالت وزارة الداخلية في موقعها على فيسبوك إن شرطيا يحمل رتبة رقيب قُتل في هجوم بمدينة بني سويف جنوبي القاهرة، إثر قيام مجهولين بإطلاق النار عليه أثناء توجهه لمقر عمله.

كما نقل التلفزيون المصري أن شرطيا قُتل وأصيب آخر في هجوم بالرصاص على سيارة نجدة بمدينة الحوامدية قرب القاهرة.

وفي محافظة الدقهلية، قالت مصادر أمنية إن مسلحين يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على شرطي أمام مبنى المحافظة في مدينة المنصورة عاصمة المحافظة، كما ذكرت مصادر طبية أن الشرطي المصاب يرقد في المستشفى في حالة خطيرة لإصابته برصاصتين في الرأس وثالثة في الكتف.

من جهتها، نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية قول مصدر بوزارة الداخلية إن شرطيا أصيب اليوم أثناء استقلاله سيارته في مدينة الصف بمحافظة الجيزة، وأضافت أن مسلحا يركب دراجة نارية أطلق عليه النار، مما أدى إلى إصابته في فكّه.

وازدادت الهجمات والتفجيرات التي تستهدف عناصر الشرطة والقوات المسلحة منذ عزل الجيش الرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وحسب وزارة الداخلية، قتل أكثر من مائة شرطي في مصر منذ فض اعتصام أنصار مرسي في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر في 14 أغسطس/آب الماضي الذي سقط فيه مئات القتلى وآلاف المصابين.

المصدر : وكالات