كشف وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي عن رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية التي لم يعلن عن موعدها بعد، بدعوى أنه لا يستطيع تجاهل مطالبة "الغالبية" من الشعب ذلك، بعد فترة من الغموض بشأن ترشحه.

إحدى اللافتات في شوارع القاهرة تدعم السيسي (رويترز)

كشف وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي عن أقوى مؤشر -حتى الآن- لترشحه لمنصب الرئاسة، بعد فترة تخللتها أنباء متضاربة بشأن ترشحه. 

وقال المشير السيسي إنه لا يستطيع أن يدير ظهره عندما يجد -ما سمّاها- "غالبيةً" تريده أن يترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة. 

وأضاف -في حفل انتهاء فترة الإعداد العسكري والتدريب الأساسي لطلبة الكليات والمعاهد العسكرية- أنه يترك الأيام القادمة لتشهد الإجراءات الرسمية، مشيرا إلى أن مصر تمر بظروف صعبة تتطلب تكاتف الشعب والجيش والشرطة.

وكان مسؤولون مقربون من السيسي قالوا لوكالة الصحافة الفرنسية إن المشير سيترك منصبه كوزير للدفاع مع إقرار قانون ينظم الانتخابات الرئاسية، الذي من المتوقع أن يصدره الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور هذا الأسبوع أو الأسبوع المقبل.

يشار إلى أن الفترة الماضية شهدت تضاربا في الأنباء عن ترشح السيسي للرئاسة التي لم يعلن موعدها بعد، حيث سبق أن نفت القوات المسلحة تصريحات صحفية أشارت إلى أن السيسي حسم أمره وقرر الترشح للرئاسة.

وفي أول دعم خارجي صريح، أكدت وكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي التقى السيسي في موسكو الشهر الماضي أبلغه حينها بدعم ترشحه للرئاسة المصرية.

وكان السيسي قد قاد انقلابا عسكريا أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي الذي انتخب ديمقراطيا بعد ثورة 25 يناير، كما حصل السيسي على رتبة مشير في الفترة الأخيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات