شهدت محافظات مصرية عدة خلال الليلة الماضية خروج مظاهرات عبر المشاركون فيها عن رفضهم للانقلاب العسكري وترشح السيسي لانتخابات الرئاسة المقررة في مايو/أيار القادم، في حين دعا تحالف دعم الشرعية للاستمرار بالخروج في المظاهرات.

طلاب من جامعة الأزهر أحرقوا سيارة تابعة للشرطة أمام مدينتهم الجامعية (الأوروبية)
خرجت مظاهرات جديدة بعدد من المحافظات المصرية خلال الليلة الماضية وذلك عقب مقتل طالبين بجامعة الأزهر إثر تصدي قوات الأمن لمظاهرات مناهضة للانقلاب، في حين دعا تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى مواصلة الاحتجاج في أسبوع "عهد الشهيد".

وتظاهر رافضو الانقلاب بالإسكندرية تنديدا بترشح المشير عبد الفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية، وطالبوا بإسقاط الانقلاب وعودة الشرعية، كما رفع المتظاهرون شعار رابعة وصور الرئيس المعزول محمد مرسي.

وفي السويس، تظاهر رافضو الانقلاب تنديدا بترشح السيسي، وطالبوا بمحاكمة من تسبب في قتل المتظاهرين السلميين منذ ثورة 25 من يناير/كانون الثاني 2011.

وخرجت مظاهرات ليلية لرافضي الانقلاب في بني سويف بصعيد مصر تنديدا بما وصفها المتظاهرون المحاكمات الجائرة بحق المعارضين، كما رفعوا شعار رابعة وصور الرئيس مرسي.

وتأتي هذه المظاهرات، عقب مقتل طالبين أمس الأحد أثناء تصدي قوات الأمن لمظاهرة في جامعة الأزهر معارضة للانقلاب ولإعلان وزير الدفاع المستقيل ترشحه للرئاسة.

وقال شهود عيان إن الشرطة استخدمت الغاز المدمع وطلقات الخرطوش في المدينة الجامعية لتفريق المحتجين الذين حاولوا قطع طريق رئيسية خارج الجامعة.

video

مطالب المحتجين
ونظمت حركة "طلاب ضد الانقلاب" مظاهرة أمام البوابة الرئيسية للمدينة الجامعية اعتراضا على القرارات التعسفية ضد الطلاب وفصل إدارة الجامعة لبعض الطلبة بسبب نشاطهم المناهض للانقلاب العسكري، وذلك قبل أن تتدخل قوات الأمن وتطلق قنابل الغاز وطلقات الخرطوش لتفريق المظاهرة.

وأضرم الطلاب النار في سيارة شرطة أمام المدينة الجامعية، وفق ما ذكرت شبكة رصد الإخبارية، وتشهد جامعة الأزهر حراكا واسعا ضد الانقلاب أسفرت عن مواجهات مع قوات الأمن.

وبالتزامن مع ذلك، اقتحمت قوات الأمن حرم جامعة أسيوط واعتقلت عددا من الطلاب بعد قيامهم بمنع انعقاد ندوة يشارك فيها وزير سابق وكاتب صحفي يدعمان الانقلاب، كما قالت رصد.

وشهدت عدة جامعات مصرية أمس مظاهرات مناوئة للانقلاب العسكري، واحتج الطلبة في كل من جامعة القاهرة وكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية وجامعتي الزقازيق والفيوم.

وتشاركت جميع الفعاليات الطلابية في رفع المشاركين فيها شعار رابعة وصور زملائهم الذين قتلوا في أحداث العنف ضد المتظاهرين التي أعقبت الانقلاب العسكري، بالإضافة إلى صور زملائهم المعتقلين. وتنوعت هتافاتهم بين المطالبة بمحاكمة المسؤولين عن قتل زملائهم والإفراج عن المعتقلين ووقف الملاحقات الأمنية للمعارضين.

وقال تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب إن الموجة الثورية الثانية التي انتهت أمس الأحد تقدمت بالحراك الثوري السلمي، ودعا لمواصلة ما وصفه بالأسبوع الثوري تحت شعار "عهد الشهيد".

المصدر : الجزيرة