نتنياهو: مصير المفاوضات يتضح خلال أيام
آخر تحديث: 2014/3/31 الساعة 01:15 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/31 الساعة 01:15 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/1 هـ

نتنياهو: مصير المفاوضات يتضح خلال أيام

نتنياهو: أي اتفاق يتم التوصل إليه لن يكون دون مقابل (أسوشيتد برس)
نتنياهو: أي اتفاق يتم التوصل إليه لن يكون دون مقابل (أسوشيتد برس)
 
نتنياهو: أي اتفاق يتم التوصل إليه لن يكون دون مقابل (أسوشيتد برس)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد أن مصير مفاوضات السلام المتعثرة مع الفلسطينيين سيتضح خلال أيام، في إشارة إلى إمكان تمديدها لما بعد موعدها النهائي المحدد بيوم 29 أبريل/نيسان المقبل، بينما يجتمع الفلسطينيون الاثنين لبحث مصير المفاوضات بعد رفض إسرائيل إطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين.

وقال نتنياهو في لقاء مع وزراء من حزب الليكود الذي يتزعمه قبيل الاجتماع الأسبوعي للحكومة "إما أن يتم حل المسألة وإما أن تنفجر العملية"، مؤكدا أن أي اتفاق يتم التوصل إليه لن يكون دون مقابل، وأنه سيعرض على مجلس الوزراء.

وأوضح في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية الأحد أن المباحثات بشأن موضوع الأسرى لا تزال جارية وقد تستغرق عدة أيام، وأنه إذا تم التوصل إلى اتفاق فسيعرض على الحكومة للتصديق عليه.

وذكر موقع "والا" الإسرائيلي أن نتنياهو اقترح على الجانب الأميركي أن يوافق الجانب الفلسطيني أولاً على تمديد المفاوضات قبل الإفراج عن الدفعة الرابعة مع ترفيع عدد المعتقلين الذين سيتم الإفراج عنهم.

وكانت إسرائيل وافقت لدى استئناف المفاوضات في يوليو/تموز 2013 على إطلاق سراح 104 أسرى فلسطينيين اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو للسلام، وذلك على أربع دفعات خلال تسعة أشهر مع تقدم مفاوضات السلام.

وقد أطلقت تل أبيب حتى الآن 78 أسيرا، ولكنها تماطل في إطلاق الدفعة الرابعة حتى تضمن استنئاف المفاوضات التي ترعاها الولايات المتحدة.

video

تصريحات
من جانبه أكد الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أن جميع الأطراف "يعملون على مدار الساعة للتوصل إلى اختراق في المفاوضات".

وأضاف بيريز في تصريحات وزعها مكتبه "آمل أن تحدث تطورات إيجابية في المفاوضات خلال الأيام المقبلة".

وقال وزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينتز للصحفيين الأحد "وافقنا على دفعة رابعة"، لكنه شدد على أنه لن يتم إطلاق سراح هذه الدفعة ما دام الرئيس الفلسطيني محمود عباس يستعد "لتفجير المفاوضات" في اليوم الذي يلي ذلك.

أما زعيمة حزب ميريتس اليساري زهافا جالئون فحضت نتنياهو "على اتخاذ قرارات شجاعة، حتى لو كانت صعبة".

ونقل عن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون في نهاية اجتماع له مع رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية المسلحة مارتن ديمبسي، قوله إن الأسبوع المقبل سيكون مصيريا بشأن مستقبل عملية السلام مع الفلسطينيين.

وأشار يعالون إلى تقدير إسرائيل للجهود التي يبذلها الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري في هذا الصدد.

عريقات: الأبواب لم تغلق أمام إطلاق
سراح هؤلاء الأسرى (الأوروبية)

اجتماع فلسطيني
من جهته، قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) محمد اشتية لإذاعة صوت فلسطين الأحد إن مصير المفاوضات سيقرره القادة الفلسطينيون في اجتماع يعقدونه الاثنين، لافتا إلى أن الرئيس عباس أمهل الإسرائيليين حتى يوم الاثنين للرد.

واعتبر اشتية أن إسرائيل تحاول جعل الفلسطينيين يدفعون ثمنا إضافيا للإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى عبر ممارسة مزيد من "الابتزاز" في موضوع المفاوضات. 

وكانت إسرائيل قد أبلغت الفلسطينيين الجمعة رفضها إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين، في حين أكد الفلسطينيون أنهم سيستأنفون مساعيهم للانضمام إلى المنظمات الدولية، مما يزيد من صعوبة المساعي التي يبذلها الوزير كيري. 

وقال وزير الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع السبت لوكالة الصحافة الفرنسية إن هناك اتصالات مكثفة تجري لتجاوز هذه الأزمة. وأوضح أن الولايات المتحدة تجري اتصالات مكثفة للخروج من "أزمة الأسرى" خلال الساعات القليلة المقبلة.

وفي وقت سابق، ذكر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن الأبواب لم تغلق أمام إطلاق سراح هؤلاء الأسرى, وأكد في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أنه يقوم بسلسلة اتصالات دقيقة وحساسة مع الجانبين الأميركي والإسرائيلي تتطلب أكبر قدر من الابتعاد التام عن التصريحات الصحفية والإعلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات