شهدت الليلة الماضية في مصر خروج مظاهرات منددة بترشح وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي لانتخابات الرئاسة المقبلة، ورافضة للانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي. على صعيد آخر، يواصل عمال البريد إضرابهم لليوم الـ14 على التوالي.

وتيرة المظاهرات الرافضة للانقلاب بمصر تزايدت بعد إعلان السيسي عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة (رويترز)

خرجت مظاهرات ليلية جديدة في عدة مدن مصرية للتنديد بترشح وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي لانتخابات الرئاسة المقبلة وللمطالبة بعودة الشرعية والتأكيد على رفض الانقلاب الذي قاده السيسي في 3 يوليو/تموز الماضي وأطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي.
 
ونظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في شمال الجيزة الليلة الماضية مسيرة بقرية بُهُرْمُس ندد المشاركون فيها بإعلان السيسي نيته الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية. وردد المتظاهرون هتافات عبروا فيها عن تأييدهم لمرسي.
 
وفي منطقة فضة بغرب مدينة الإسكندرية (شمال) خرجت مسيرة حاشدة أكد المشاركون فيها  رفضهم "حكم العسكر" وترشح السيسي للرئاسة, وطالبوا بالإفراج عن مرسي. 
 
للمزيد اضغط للدخول للصفحة الخاصة بمصر
كما خرجت مسيرة مناهضة للانقلاب في مدينة المنصورة طافت شوارعها، وعبر المشاركون فيها عن رفضهم لترشح السيسي. ونددوا بممارسات قوات الأمن ضد المتظاهرين.
 
وتأتي هذه المظاهرات والمسيرات امتدادا لما شهدته عدة مدن مصرية يوم الجمعة من مظاهرات شارك فيها الآلاف للتنديد بسعي السيسي للوصول إلى رئاسة البلاد.
 
وشهدت تلك المظاهرات سقوط خمسة قتلى -بينهم صحفية- واعتقال 89 من المشاركين في المظاهرات، بينما أصيب عشرات خلال فض الأمن مظاهرات في منطقة المطرية وعين شمس شرق القاهرة.
 
في المقابل نظم مؤيدو السيسي في نفس اليوم مسيرة داعمة له في ميدان عبد المنعم رياض بوسط القاهرة. وطاف المشاركون ميدان التحرير أولا قبل توجههم إلى ميدان عبد المنعم رياض المجاور، حيث رددوا هتافات مؤيدة لترشح السيسي للرئاسة وأخرى مناهضة لجماعة الإخوان المسلمين.
 
وقفة احتجاجية
على صعيد آخر، ينظم عمال البريد وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء المصري غدا الاثنين لمطالبة الحكومة بتلبية مطالبهم، بعد دخول إضرابهم اليوم الـ14 على التوالي.
 
في هذه الأثناء قال قياديون عماليون إنهم أطلقوا مبادرة لحل أزمة زملائهم الخمسة، المقبوض عليهم بسبب المشاركة في الإضراب.
 
وأعلن القياديون استئناف تشغيل عشرين مكتب بريد في الإسكندرية اليوم، كبادرة حسن نية لحل أزمة زملائهم.

المصدر : الجزيرة