سقط العشرات بين قتيل وجريح مساء السبت جراء انفجار في منزل بقرية في سوهاج جنوبي مصر، كان يستغله صاحبه لتخزين المواد البترولية المدعومة وبيعها لاحقا في السوق السوداء.

 الانفجار وقع بمنزل يجمع فيه صاحبه مواد بترولية مدعومة لبيعها في السوق السوداء (الجزيرة-أرشيف)
لقي ما لا يقل عن عشرة أشخاص حتفهم جراء انفجار وقع مساء السبت في منزل بإحدى قرى محافظة سوهاج جنوبي مصر، بسبب تجميع صاحبه المواد البترولية المدعومة وتخزينها لبيعها في السوق السوداء.
 
وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان إن عشرات آخرين أصيبوا في الانفجار الذي وقع في قرية شطورة بمركز طهطا بمحافظة سوهاج، وأضافت أن قوات الحماية المدنية تمكنت من السيطرة على الحريق وإخماده ومنع امتداده إلى المنازل المجاورة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن بيان الداخلية أن الفحص المبدئي كشف أن صاحب المنزل كان يجمع المواد البترولية من بنزين وسولار لبيعها للمواطنين في السوق السوداء بأسعار تفوق تلك المتداولة.

وقال مسؤول طبي في سوهاج لوكالة الصحافة الفرنسية إن عددا كبيرا من المصابين يعانون من حروق خطيرة جراء الحادث.

يذكر أنه في يوليو/تموز الماضي قتل 13 شخصا نتيجة حريق نشب في متجر وسط العاصمة المصرية القاهرة. 

المصدر : وكالات