شهدت المحافظات السورية الأحد معارك عديدة بين الجيش النظامي والكتائب المسلحة التابعة للمعارضة، سقط فيها قتلى من الجانبين. وبينما واصل الطيران المروحي قصف المعامل في المدينة الصناعية بحلب، سيطرت قوات الجيش الحر على مناطق محاذية لمطار دير الزور العسكري.

صورة نشرها ناشطون تبين استهداف الجيش الحر مقرات قوات النظام في منطقة الشيخ نجار بحلب (الجزيرة)

شهدت المحافظات السورية معارك عديدة بين الجيش النظامي والكتائب المسلحة التابعة للمعارضة، سقط فيها قتلى من الجانبين. ومن جهة أخرى، سيطرت قوات الجيش الحر على مناطق محاذية لمطار دير الزور العسكري.

ففي ريف دمشق، أفادت شبكة "سوريا مباشر" بأن حركة أحرار الشام الإسلامية دمرت دبابة وجرافا للجيش النظامي بصواريخ كونكورس على جبهة السحل في القلمون، كما أكدت مقتل أحد قادة لواء فجر الإسلام عمر سليمان خرما جراء الاشتباكات بين الطرفين على جبهة يبرود في القلمون أيضا، إضافة إلى مقتل القيادي في حزب الله اللبناني زهير أبو رافع أثناء اشتباكات مع مقاتلي الجيش الحر.

وأكد ناشطون استهداف الجيش الحر لمقار قوات النظام بمدفع محلي الصنع في حي جوبر بدمشق، بينما اقتحمت قوات النظام بلدة مرانة وقصفت بالمدفعية الثقيلة مدينة الزبداني.

وتحدثت شبكة شام عن مقتل ستة عناصر من قوات النظام في كمين نصب لهم على الجبهة الجنوبية لمدينة داريا من قبل الجيش الحر، أما اتحاد التنسيقيات فقد أعلن سقوط خمسة قتلى جراء قصف قوات النظام بالمدفعية في بلدة المقيلبية.

وفي درعا، قالت "شبكة شام" إن القوات النظامية قصفت بالمدفعية الثقيلة والدبابات أحياء طريق السد ومخيم درعا وأحياء درعا البلد ومدينة الشيخ مسكين، مشيرة إلى سقوط جرحى في بلدة عتمان بريف درعا، وسط اشتباكات في منطقة غرز بين الجيش الحر وقوات النظام.

وفي حماة، ذكرت شبكة "مسار برس" أن كتائب الثوار دمرت آلية عسكرية وقتلت عددا من قوات النظام خلال اشتباكات جنوب مورك بريف حماة.

وتحدث ناشطون عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام نتيجة اشتباكاتها مع الجيش الحر على الطريق الدولي قرب مورك بريف حماة، إضافة إلى قصف مدفعي عنيف على قرية الحردانة في جبل شحشبو، وغارات جوية للطيران الحربي على عدة قرى بريف حماة الشرقي.

طيران النظام الحربي أسقط براميل متفجرة على المصانع في حلب (الجزيرة)

اشتباكات عنيفة
وفي حمص، قال ناشطون إن اشتباكات عنيفة شهدتها جبهة الهجانة في بلدة الدار الكبيرة بريف حمص بين الجيش الحر وقوات النظام، وقد سقط فيها قتلى وجرحى جراء قصف قوات النظام لها براجمات الصواريخ.

وأفاد اتحاد التنسيقيات بأن قتيلا وعددا من الجرحى سقطوا جراء استهداف حي الميدان في حمص بقذيفتي هاون، في حين أكدت "شبكة شام" أن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة أطراف بلدة الغنطو وكلا من مدينة الحولة ومدينة الرستن بريف حمص.

وفي حلب، أكدت "مسار برس" بأن الجيش الحر قتل أربعة عناصر من قوات النظام خلال الاشتباكات في محيط اللواء 80 بحلب، بينما قال ناشطون إن الجيش الحر يستهدف مقار قوات النظام في منطقة الشيخ نجار التي ألقى فيها الطيران المروحي أكثر من عشرة براميل على المعامل في المدينة الصناعية.

وتعتبر المدينة الصناعية حلقة الوصل بين مدينة حلب وريفها، وفي حال سيطرة جيش النظام عليها فإنه سيتمكن من حصار المدينة وفصلها عن الريف الحلبي.

وفي إدلب، أكدت "شبكة شام" أن جبهة النصرة والجيش الحر سيطرا على حاجز "العجيب" شرقي مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وسط اشتباكات عنيفة تم خلالها قتل العديد من جنود النظام واغتنام ما عند الحاجز من ذخائر، رغم القصف العنيف براجمات الصواريخ والمدفعية.

قصف واقتحام
وفي القنيطرة، أوردت "شبكة شام" أنباء عن قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على البلدات والمناطق المحررة بريف القنيطرة الجنوبي والأوسط، في حين تحدثت "سوريا مباشر" عن اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الجيش الحر وقوات النظام إثر محاولة جيش النظام اقتحام قرية الهجة بريف القنيطرة الجنوبي.

وفي دير الزور، أفاد ناشطون بأن الجيش الحر استعاد السيطرة على بلدة حويجة المريعية المتاخمة لمطار دير الزور العسكري، كما استهدف بقصف الدبابات قرية الجفرا الموالية للنظام على أسوار، وبصواريخه المحلية الصنع مدفعية الجبل التابعة لجيش النظام في دير الزور.

وتحدث اتحاد التنسيقيات عن تفجير استهدف خط الغاز دير الزور-تدمر في منطقة التيم، مما أدى إلى اندلاع النيران فيه وتوقف معمل غاز دير الزور.

وفي الحسكة، قالت "شبكة شام" إن اشتباكات دارت عند حاجز محطة الثلج وصوامع الحبوب قرب مدينة مركدة بريف الحسكة الجنوبي بين كتائب من جبهة النصرة والجبهة الإسلامية والجيش الحر من جهة، وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام من جهة أخرى.

المصدر : الجزيرة