حصلت الجزيرة على صور خاصة للدمار الذي خلفته عمليات الجيش المصري في مناطق بسيناء والتي بدأت منذ شهور في إطار ما تسميه السلطات "الحرب على الإرهاب".

أظهرت صور حصلت عليها الجزيرة آثار الدمار الذي لحق بعدد من المناطق الواقعة بسيناء المصرية وذلك على أثر الحملة الأمنية التي يشنها الجيش المصري منذ أشهر لملاحقة من يسميهم "الإرهابيين".

وتظهر الصور آثارا للدمار في مناطق سكنية ومراكز للرعاية الصحية بعد حملة الجيش المصري في تلك المناطق. وتبرز اللقطات التي حصلت عليها الجزيرة من بعض القرى بالشيخ زويد ورفح، استغاثات ومشاهد دمار خلفتها الحملة الأمنية التي استخدمت خلالها الدبابات وناقلات الجند, وفي بعض الأحيان مروحيات أباتشي.

ومن بين الأهداف التي شملتها أسلحة الجيش المصري أماكن للعلاج, مثل وحدة طب الأسرة في قرية اللفيتات جنوب مدينة الشيخ زويد، واشتهرت هذه القرية في بداية الحملة العسكرية في سيناء عندما قتل بها أطفال.

كما تبرز الصور آثار القصف الذي شمل قرية التومة جنوب مدينة الشيخ زويد والتي اشتهرت إعلاميا بأنها معقل العناصر المسلحة في رفح والشيخ زويد، واستخدمت في القصف أنواع مختلفة من المعدات بينها مروحيات أباتشي وطائرات من دون طيار ودبابات.

وتبرز الصور الملتقطة في الحلوات والصرصورية -وهي مناطق حدودية مع قطاع غزة- دمارا أشبه بتعرض المنطقة لزلزال، علما أن الجيش يبرر استهدافه لهذه المنطقة بهدم الأنفاق الناقلة للسلاح والمسلحين إلى سيناء.

والصور التي تبرز الدمار في سيناء، حصلت عليها الجزيرة رغم انقطاع شبه كامل لجميع وسائل الاتصال وخاصة خلال العمليات العسكرية لضمان عدم تسرب أي معلومات.

المصدر : الجزيرة