تقدم للنظام بالقلمون وقتلى بقصف متجدد
آخر تحديث: 2014/3/29 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/29 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/29 هـ

تقدم للنظام بالقلمون وقتلى بقصف متجدد

جانب من القصف الذي استهدف درعا اليوم السبت (الجزيرة)
جانب من القصف الذي استهدف درعا اليوم السبت (الجزيرة)
جانب من القصف الذي استهدف درعا اليوم السبت (الجزيرة)
قالت مصادر سورية رسمية إن قوات النظام سيطرت اليوم السبت على بلدتي رأس المعرة وفليطة في القلمون بريف العاصمة دمشق، فيما تواصل قصف قوات النظام على عدد من المناطق الأخرى مما أوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة أعادت اليوم السيطرة على بلدتي رأس المعرة وفليطة وذلك بعد "القضاء على آخر فلول المجموعات الإرهابية المسلحة وتدمير أسلحتها وأدوات إجرامها".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري سوري قوله إن تقدم القوات النظامية يأتي استكمالا لعملية غلق الحدود مع لبنان بوجه مسلحي المعارضة وتدفق السلاح إليهم.

غير أن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن أكد أن القوات النظامية حققت تقدما كبيرا في المنطقة دون أن تتمكن من بسط سيطرتها بالكامل، وأكد عبد الرحمن أن الحدود في منطقة القلمون تمتد لعشرات الكيلومترات، وأنه من الصعب على القوات النظامية السيطرة على الحدود بأكملها.

ويسعى النظام السوري إلى تأمين الحدود اللبنانية بشكل كامل وإغلاق كل المعابر مع لبنان التي يُتهم مقاتلو المعارضة باستخدامها كطرق إمداد مع مناطق متعاطفة معهم في شرقي لبنان.

وتعد رأس المعرة وفليطة إلى جانب رنكوس وبعض المناطق الجبلية المحاذية للحدود اللبنانية، آخر المعاقل التي كان يتحصن فيها مقاتلو المعارضة بعد أن تمكنت القوات النظامية خلال الأشهر الماضية من السيطرة على الجزء الأكبر من منطقة القلمون وبخاصة يبرود.

بعض من الدمار الذي لحق بالمباني في القابون (الجزيرة)

قصف وقتلى
من جانب آخر قال ناشطون إن خمسة مدنين قتلوا -بينهم ثلاث نساء- وأصيب آخرون بجروح متفاوتة إثر استهدافهم بقذيفة دبابة من قبل جيش النظام المتمركز على أحد الحواجز على أطراف مدينة الزبداني بريف دمشق، وذكرت شبكة شام أن قصفا عنيفا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة استهدف مدن الزبداني وداريا.

وفي ريف حلب أفادت شبكة سوريا مباشر بأن قوات المعارضة دمرت مقراً لقوات النظام، وقتلت عدداً منهم، وبثت الشبكة صوراً تظهر قصف قوات المعارضة بمدفع من طراز "بي 9" لمبنى قالت إنه كان مقراً لقوات النظام في قرية عزيزة. كما دارت اشتباكات أخرى في حي الراشدين بحلب.

وقال التلفزيون السوري إن الجيش أحبط محاولة تسلل لمن وصفهم بـ"الإرهابيين" إلى حاجز عسكري في قرية الدار الكبيرة بحمص، وأكد أن الجيش قتل عدداً من المهاجمين، وجرح آخرين، كما استولى على أسلحة كانت في حوزتهم.

وفي درعا قال ناشطون إن مروحية تابعة لجيش النظام, ألقت برميلا متفجرا على الحي الشمالي الغربي لنوى بريف المدينة, مما أدى إلى مقتل طفلة وإصابة أشقائها. كما ألقت المروحيات ثلاثة براميل متفجرة على منطقة غرز ومحيط الصوامع شرق مدينة درعا, واستهدفت البراميل أيضاً مدينة إنخل وبلدة الطيبة بريف المحافظة.

صواريخ عنقودية
وتحدث اتحاد التنسيقيات عن قصف بالصواريخ العنقودية من قبل قوات النظام على مدينة كفرزيتا في ريف حماة، وأكد أن عناصر الجيش الحر ألقوا القبض على طيار برتبة رائد في ريف جسر الشغور بريف إدلب.

وقال ناشطون إن قصفا مدفعيا وصاروخيا لقوات النظام استهدف بلدة ربيعة بريف اللاذقية، وذكرت شبكة شام أن الطيران الحربي قصف مدينة كسب.

وتحدثت مسار برس عن سيطرة كتائب المعارضة على قرية المشيرفة في جبل التركمان بريف اللاذقية وقتلها تسعة عناصر مما يسمى جيش الدفاع الوطني، كما سيطرت المعارضة على جبل البدروسية وقتلت وأسرت عددا من عناصر جيش الدفاع الوطني.

ورصدت شبكة شام اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في بلدة الدوايا الصغيرة بريف القنيطرة وذلك بالتزامن مع قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات