اندلعت مواجهات على مدخل مدينة عمران شمال صنعاء إثر إصرار الحوثيين على دخول المدينة بأسلحتهم ورفض الجيش اليمني لذلك ومطالبته لهم بإبقاء هذه الأسلحة خارج المدينة. وأفاد مراسل الجزيرة بأن المواجهات لم تسفر عن إصابات بين الطرفين.

نقطة تفتيش للجيش اليمني في عمران (غيتي إيميجز)

قال مراسل الجزيرة في اليمن إن المواجهات تجددت اليوم بين الحوثيين والجيش اليمني على مشارف عمران شمال العاصمة صنعاء دون أن يسفر ذلك عن سقوط قتلى أو جرحى.

وأفاد المراسل سعيد ثابت بأن المواجهات اندلعت إثر إصرار الحوثيين على دخول المدينة بأسلحتهم ورفض الجيش لذلك ومطالبته بإبقاء هذه الأسلحة خارج المدينة.

وأضاف المراسل أن اشتباكات محدودة وقعت على مدخل المدينة لم تسفر عن إصابات بين الطرفين، مشيرا إلى وجود وساطات لإقناع الحوثيين بعدم دخول المدينة بأسلحتهم.

وكان الحوثيون لجؤوا في 14 من الشهر الجاري إلى استعراض للقوة في عمران، إذ تظاهروا بالأسلحة مطالبين باستقالة الحكومة التي يتهمونها بالفساد.

وسيطر الحوثيون في مطلع فبراير/شباط الماضي -إثر مواجهات خلفت 150 قتيلا على الأقل- على بلدات في محافظة عمران، معقل آل الأحمر زعماء تكتل قبائل حاشد النافذة. ويتهم حزب التجمع اليمني للإصلاح الحوثيين بمحاولة التوسع في المحافظات الشمالية تحت غطاء المظاهرات المستمرة في شمال البلاد وغربها.

يذكر أن الحوثيين الذين يتمركزون في محافظة صعدة الشمالية خاضوا في الأشهر الأخيرة معارك مع القبائل اليمنية لتوسيع نفوذهم في شمال البلاد، بما في ذلك حجة والجوف، ويتصدى الجيش اليمني لهذه المحاولات.

وقد وجهت للحوثيين اتهامات بالتحالف مع إيران والحصول على دعم عسكري ومالي منها، وهو ما تنفيه طهران، كما يرفض الحوثيون مشروع تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم: اثنان في الجنوب وأربعة في الشمال، بحسب ما أقرته لجنة تحديد الأقاليم المنبثقة عن مؤتمر الحوار الوطني.

المصدر : الجزيرة