لقي جندي لبناني مصرعه صباح اليوم برصاص مسلحين مجهولين في مدينة طرابلس شمال لبنان، يأتي ذلك بعد يوم من مقتل ثلاثة أشخاص بالمدينة التي تشهد اشتباكات طائفية بسبب النزاع السوري، وتسببت أحدث موجة في مقتل ثلاثين شخصا.

انتشار قوات من الجيش لوقف اشتباكات بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن بطرابلس (الفرنسية-أرشيف)

قتل جندي لبناني في اشتباكات بمدينة طرابلس (شمال البلاد) التي تشهد أعمال عنف مذهبية على خلفية النزاع السوري.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية إن مسلحين ملثمين كانا يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على الجندي في محلة البولفار بطرابلس مما أدى إلى مقتله على الفور.

والجندي من سكان منطقة باب الرمل في طرابلس، التي تشهد منذ أسبوعين معارك بين سنة وعلويين على خلفية النزاع السوري، تسببت في مقتل أكثر من 25 شخصا.

وكان مسلحون قتلوا بالرصاص أمس الأربعاء موظفا في بلدية طرابلس بينما كان يقود سيارته، مما أدى إلى اصطدامها بعدد من المارة ومقتل امرأة وإصابة ولدها وشخص آخر.

وأدى النزاع السوري المستمر منذ ثلاثة أعوام إلى تعميق حدة الخلافات المذهبية في المدينة التي شهدت سلسلة من أعمال العنف بين مجموعات مسلحة في منطقتي باب التبانة ذات الأغلبية السنية المتعاطفة مع المعارضة السورية، وجبل محسن ذات الأغلبية العلوية المؤيدة لنظام بشار الأسد.

وتسببت آخر جولات العنف التي اندلعت يوم 13 مارس/آذار الجاري في مقتل نحو ثلاثين شخصا، وفي أغسطس/آب الماضي قتل 45 شخصا على الأقل في تفجير سيارتين مفخختين قرب مسجدين في طرابلس، واتهم القضاء اللبناني مسؤولا أمنيا سوريا وعلويين من جبل محسن بالضلوع في التفجيرين.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش دعت السلطات اللبنانية في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى "اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لحماية سكان طرابلس عبر سحب السلاح المستخدم في قتلهم".

المصدر : الجزيرة + رويترز