مقاتلو المعارضة سيطروا على قرية السمرا قرب بلدة كسب باللاذقية (الجزيرة)

تواصلت اليوم الأربعاء الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في محيط جبل 45 وبلدة كسب بريف اللاذقية، في حين استمر قصف الطيران الحربي أنحاء عدة في سوريا شملت العاصمة دمشق وحلب وحمص وحماة ودرعا ودير الزور.

وقال مراسل الجزيرة إن مقاتلي المعارضة سيطروا على المرصد العسكري 45 أعلى نقطة عسكرية كانت تستخدمها قوات النظام في قصف ريف اللاذقية، كما سيطروا على مناطق إستراتيجية جديدة في ريف المدينة أبرزها بلدة السمرا ومنفذها البحري، وجبل النسر ونبع المر، بعد سيطرتهم على مدينة كسب قبل أيام.

وحسب ناشطين فقد قتل أكثر من مائتي عنصر وجرح خمسون آخرون من عناصر النظام خلال الأيام الثلاثة الماضية، كما دمر الجيش الحر عدداً كبيراً من الآليات العسكرية واستحوذ على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.

في غضون ذلك، شهدت قرية قسطل معاف اشتباكات بين الجانبين، في الوقت الذي واصلت فيه قوات النظام القصف على منطقة نبع المر وجبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي.

وفي دمشق، قال اتحاد التنسيقيات إن قوات النظام شنت غارات بالبراميل المتفجرة على مدينة داريا بريف دمشق الغربي وسط اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام، في حين تعرض حي جوبر بالعاصمة ومدن وبلدات الغوطة الشرقية لقصف مدفعي.

للمزيد اضغط للدخول لصفحة الثورة السورية

وفي حلب، استهدف قصف بالبراميل المتفجرة أحياء مساكن هنانو وكرم حومد والجزماتي وطريق الباب. وأفاد اتحاد التنسيقيات بوقوع غارة بالبراميل المتفجرة على مخيم حندرات، كما قصف الطيران المروحي بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي بالبراميل المتفجرة.

وفي حمص، سقط عدد من القذائف خلال ساعات الليل استهدفت منازل مدنيين تزامناً مع إطلاق النار مكثف بالرشاشات الثقيلة والقناصة المتمركزين على أطراف الحي الوعر.

كما تعرضت بلدة الدار الكبيرة وقرية الدوير لقصف عنيف بمدافع الدبابات وسقوط أكثر من ثلاثين قذيفة تزامنا مع تمشيط أطراف بلدة الدار الكبيرة برشاشات من حاجز الدوير.

وفي حماة، قصفت قوات النظام بالدبابات الجهة الغربية من مدينة طيبة الإمام بريف حماة، تزامنا مع قصف بالمدفعية الثقيلة على بلدة أفاميا.

وأفاد ناشطون سوريون بسقوط عدد من الجرحى نتيجة قصف قوات النظام بلدة كفر زيتا بريف حماة براجمات الصواريخ.

وفي إدلب، قال ناشطون إن عائلة بأكملها قتلت إثر انهيار منزلها بسبب سقوط صاروخ أرض أرض على حي الخربة في بلدة حارم بريف إدلب الشمالي، في حين تعرضت مدينة خان شيخون لقصف بالصواريخ والقنابل العنقودية.

وفي دير الزور، قال اتحاد التنسيقيات إن أكثر من سبعة عناصر من قوات النظام قتلوا في كمين نصبه لهم الجيش الحر في محيط مطار دير الزور العسكري، كما تعرضت معظم الأحياء المحررة لقصف بالمدفعية الثقيلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات