القوات الصومالية والأفريقية تسيطر على مدينة عيلبور
آخر تحديث: 2014/3/26 الساعة 22:09 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/26 الساعة 22:09 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/26 هـ

القوات الصومالية والأفريقية تسيطر على مدينة عيلبور

قوات الاتحاد الأفريقي تتعزز بخمسة آلاف جندي من القوات الإثيوبية وتحقق تقدما كبيرا على الأرض (الجزيرة)
قوات الاتحاد الأفريقي تتعزز بخمسة آلاف جندي من القوات الإثيوبية وتحقق تقدما كبيرا على الأرض (الجزيرة)
قوات الاتحاد الأفريقي تتعزز بخمسة آلاف جندي من القوات الإثيوبية وتحقق تقدما كبيرا على الأرض (الجزيرة)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

تمكنت قوات الحكومة الصومالية والإثيوبية العاملة ضمن قوات الاتحاد الأفريقي ظهر اليوم الأربعاء من السيطرة على مدينة عيلبور الإستراتيجية التي تعتبر أكبر معقل لـحركة الشباب المجاهدين وسط الصومال، وعلى بعد حوالي 370 كلم شمال العاصمة.

وجاءت سيطرة القوات المتحالفة على مدينة عيلبور بعد معارك عنيفة دارت بينها وبين مقاتلي "الشباب المجاهدين" على مدى اليومين الماضيين، دون معرفة الخسائر التي نجمت عنها بالنسبة لطرفي القتال والمدنيين.

وقد أكد حسن علسو -من سكان المدينة- للجزيرة نت دخول القوات الحكومية وقوات الاتحاد الأفريقي المدينة بعد انسحاب مقاتلي الشباب إلى ضواحيها، وأضاف أن معظم السكان نزحوا من المدينة خوفا من تجدد المواجهات بين الطرفين داخلها.

من جانبها، أكدت بعثة الاتحاد الأفريقي بالصومال في بيان صحفي لها حصلت الجزيرة نت على نسخة منه سيطرة قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية على مدينة عيلبور الإستراتيجية وعدة بلدات أخرى قريبة منها، بينها عيل لهيلي وعيل غرس وعيل قوحلي، ووصفها بـ"انتصار عظيم" حققته القوات الحكومية والأفريقية.

وأضاف البيان أن القوات المتحالفة تعرضت في طريقها إلى مدينة عيلبور لعدة كمائن من قبل مقاتلي الشباب المجاهدين في محاولة لمنعها من السيطرة على عيلبور دون أن يذكر البيان الخسائر الناجمة عن هذه الكمائن.

حركة الشباب المجاهدين تفقد السيطرة على تسع مدن في ظرف قصير (الجزيرة)

سلسلة هزائم
وفي السياق ذاته، ذكر عبد الحكيم عبد الله ورسمه نائب محافظ جلجدود بوسط الصومال أن سيطرة القوات الحكومية وقوات الاتحاد الأفريقي تمت دون مقاومة تذكر من قبل مقاتلي الشباب.

وأضاف أنه لم يكن هناك أي خسائر في صفوف القوات المتحالفة بالمعارك التي خاضتها على مدى الأيام الماضية، والتي كانت تهدف إلى انتزاع سيطرة مدينة عيلبور من أيدي "الشباب" الذين تكبدوا خسائر، حسب قوله.

وتعد هذه المدينة التاسعة التي تخرج عن سيطرة "الشباب" منذ إطلاق قوات التحالف الحملة العسكرية على الحركة منتصف الشهر الماضي، وكان آخرها قبل مدينة عيلبور مدينة قريولي الإستراتيجية بولاية شبيلي السفلى على بعد 120 كيلومترا جنوب غرب العاصمة مقديشو.

وقد انطلقت الحملة العسكرية ضد حركة "الشباب المجاهدين" مطلع هذا الشهر بعد انضمام وحدات عسكرية إثيوبية تقدر بحوالي خمسة آلاف جندي إلى قوات الاتحاد الأفريقي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات