أدان البيان الختامي المجازر التي يرتكبها النظام السوري بحق المدنيين، كما أكد دعم الائتلاف الوطني السوري قوى المعارضة ممثلا "شرعيا" للشعب السوري، وأكد من جهة أخرى رفضه يهودية إسرائيل.

القمة العربية اختتمت أعمالها وسط خلافات بشأن تمثيل سوريا في الجامعة (الجزيرة)
 أدان البيان الختامي المجازر التي يرتكبها النظام السوري بحق المدنيين، كما أكد دعم الائتلاف الوطني السوري قوى المعارضة ممثلا شرعيا للشعب السوري، وأكد من جهة أخرى رفضه القاطع يهودية إسرائيل.
 
ودعا البيان مجددا إلى حل سياسي في سوريا على أساس مؤتمر جنيف1. وأعرب عن تضامنه مع الشعب السوري ومع مطالبه.
 
وبشأن القضية الفلسطينية أكد البيان رفضه الاعتراف بيهودية إسرائيل، كما رفض الإجراءات الإسرائيلية في القدس، ودعا لاحترام الشرعية الفلسطينية بقيادة رئيس السلطة محمود عباس.
 
كما أكد البيان الالتزام بميثاق ومبادئ الجامعة العربية، وتعهد بمساعدة الدول التي شهدت انتقالا سياسيا.
 
وأكد دعمه الدولة الليبية ووحدة أراضيها، ورحب بنتائج الحوار الوطني في اليمن، كما طالب إيران بالاستجابة لمبادرة الإمارات بإيجاد حل سلمي للجزر المحتلة.
 
ورفض البيان التدخل في شؤون السودان الداخلية، كما أكد من جديد إدانة الجامعة الإرهاب أيا كانت دوافعه وأشكاله ومبرراته.
 
وكانت مداولات القادة أمس شهدت خلافات بشأن منح الائتلاف الوطني السوري مقعد سوريا في الجامعة، وتقرر أن تبحث لجنة وزارية مصغرة الأمر لرفع توصيات بشأنه للقادة العرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات