واصلت قوات النظام السوري قصفها بالبراميل المتفجرة على عدة أحياء في حلب مخلفة قتلى وجرحى، بينما تحاول هذه القوات لاستعادة السيطرة على بلدة كسب بمحافظة اللاذقية التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة، وسط تواصل المعارك بمحاور أخرى.

قال مراسل الجزيرة إن 16 شخصا قتلوا في قصف من قوات النظام على أحياء وبلدات بمحافظة حلب، بينما كانت محافظة اللاذقية مسرحا لاشتباكات عنيفة وسط محاولات قوات النظام التقدم لاسترجاع بلدة كسب الحدودية التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وأفاد المراسل بأن من بين قتلى قصف حلب ثمانية أطفال وخمس نساء. واستهدف القصف بـالبراميل المتفجرة أحياء بعيدين والصاخور وبستان القصر والعويجة، إضافة إلى مدن وبلدات عَنَدَان وكَفَرحمرة وحريتان في ريف حلب.

من جهته تحدث موقع سوريا مباشر عن وقوع اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في جبل شويحنة بريف حلب الشمالي، فيما أفاد موقع مسار برس بمقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام في اشتباكات مع مقاتلي المعارضة بمحيط قرية عزيزة بريف حلب.

وفي إدلب، قالت شبكة شام إن عائلة كاملة مؤلفة من الأبوين وأربعة أطفال لقيت حتفها جراء إلقاء الطيران المروحي البراميل المتفجرة على مدينة خان شيخون بريف المحافظة.

يذكر أن مدينة خان شيخون تشهد قصفا عنيفا من قبل قوات النظام حيث تعرضت أمس لعدة غارات جوية، وقصف ببرميل من قبل طيران النظام، واستهدفت أيضا بصاروخ أرض-أرض، أدى ذلك لإصابة عدد من سكان المدينة بجروح.

video

معارك كسب
وفي ريف اللاذقية قال ناشطون إن اشتباكات اندلعت على أطراف بلدة كسب في محاولة من قوات النظام التقدم لاسترجاع البلدة التي دخلتها قوات المعارضة أول أمس.

كما نشبت اشتباكات عنيفة في جبل التركمان قرب كسب حيث استهدف مقاتلو المعارضة مواقع النظام العسكرية، لمحاولة فتح طرق إمداد تربط الساحل بالداخل السوري لإيصال إمدادات عسكرية لكتائب المعارضة التي وصلت وللمرة الأولى إلى شاطئ البحر الأبيض المتوسط.

وأفاد موقع مسار برس بمقتل ثلاثة عناصر من مقاتلي المعارضة في الاشتباكات مع جيش الدفاع الوطني بمحيط مدينة كسب، كما أشار إلى أن كتائب المعارضة تقصف بصواريخ الغراد مدينة القرداحة مسقط رأس الرئيس بشار الأسد.

وتحدث نشطاء عن قصف براجمات الصواريخ وبالسفن الحربية التابعة لقوات النظام على بلدة كسب.

ونشر موقع تابع لمؤيدي النظام على فيسبوك خبرا مفاده أن قوات النظام الموجودة في حمص بدأت تتحرك باتجاه اللاذقية لمؤازرة الجيش النظامي في كسب.

وسيطرت قوات المعارضة السورية على مدينة كسب ومعبرها البري باتجاه الاراضي التركية وذلك بعد معارك استمرت أياما.

محاور أخرى
وفي دمشق أفادت شبكة شام بوقوع اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على أطراف حي جوبر من جهة منطقة العباسيين، كما أفادت باستهداف الجيش الحر تجمعات قوات النظام على طريق المتحلق الجنوبي من جهة الغوطة الشرقية تزامنا مع اشتباكات في المنطقة.

للمزيد اضغط للدخول لصفحة الثورة السورية

وتحدث مركز صدى الإعلامي عن سقوط جرحى جراء إلقاء الطيران المروحي لأربعة براميل متفجرة على مدينة الزبداني بريف دمشق.

وفي حمص قالت شبكة شام إن اشتباكات دارت بين الجيش الحر وقوات النظام في مدينة تلبيسة بريف المحافظة، فيما سقط قتلى وجرحى إثر قصف قوات النظام بالهاون مدينة الرستن.

من جهته أفاد موقع مسار برس بأن الجيش الحر قتل خمسة عناصر من قوات النظام ودمر آلية عسكرية أثناء الاشتباكات في محيط مدينة تلبيسة.

أما في حماة فقد نصبت كتائب المعارضة كمينا لقوات النظام في محيط مدينة مورك بريف المحافظة وقتلت تسعة منهم، بينما أعاد الجيش الحر سيطرته على حاجز السمان شمالي مدينة طيبة الإمام بعد أن كان جيش النظام تمركز فيه ظهر أمس، حسب نشطاء.

وفي درعا تعرضت بلدة الغارية الشرقية بريف المحافظة إلى قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة من قبل قوات النظام.

وفي دير الزور تحدث اتحاد التنسيقيات عن مقتل سبعة عناصر لقوات النظام في كمين نصبه لهم الجيش الحر بحي الموظفين.

على صعيد مواز، قال مركز صدى الإعلامي إن الجبهة الإسلامية قتلت 15 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وأسرت 14 آخرين بعد السيطرة على بلدة التبني وعلى حاجزا قرب منجم الملح بريف دير الزور.

وفي الحسكة أفاد موقع مسار برس بمقتل 15 عنصرا من عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي في الاشتباكات مع تنظيم الدولة في رأس العين بريف الحسكة.

المصدر : الجزيرة + وكالات