أجلت اليوم بطرابليس محاكمة 37 من رموز النظام السابق حتى 14 أبريل/نيسان القادم بسبب غياب عدد من المتهمين بينهم سيف الإسلام القذافي المعتقل بسجن في الزنتان، من جهة أخرى اغتال مسلحون مجهولون ضابطا برتبة عقيد بالشرطة في بنغازي.

المتهمون يواجهون تهما منها الإبادة الجماعية وأصدار أوامر بالقتل والاغتصاب (الفرنسية-أرشيف)
أجلت محكمة استئناف طرابلس محاكمة 37 من رموز النظام السابق وأبرزهم سيف الاسلام القذافي، فيما اغتال مسلحون مجهولون ضابطا في الشرطة بمدينة بنغازي.

وأصدرت المحكمة قراراها بتأجيل المحاكمة حتى 14 أبريل/نيسان المقبل وذلك بسبب غياب عدد من المتهمين.

وفيما حضر جلسة اليوم آخر رئيس وزراء للنظام السابق البغدادي المحمودي، ورئيس المخابرات السابق عبد الله السنوسي، تغيب 14 متهما من بينهم سيف الإسلام المعتقل في سجن بالزنتان، ورئيس الحرس الشعبي بالعهد السابق منصور ضو.

ويواجه المتهمون تهما من بينها الإبادة الجماعية والتحريض على الاغتصاب وإصدار أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين العزل وجلب مرتزقة وتشكيل مليشيات مسلحة والقتل والنهب والتخريب وأعمال تمس بالوحدة الوطنية وتبديد أموال عامة خلال ثورة 17 فبراير/شباط 2011 التي أطاحت بنظام القذافي.

ونفى المتهمون في وقت سابق كل التهم الموجهة إليهم، وأجلت المحاكمة عدة مرات خلال الفترة الماضية. 

وكان المؤتمر الوطني العام (البرلمان) قد صوت بالأمس على تعديل قانون الإجراءات الجنائية من أجل ربط المتهمين الذين يوجدون خارج طرابلس بجلسات المحاكمة.

مسلسل الاغتيلات
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في مدينة بنغازي بأن مسلحين مجهولين اغتالوا ضابطا برتبة عقيد بالشرطة في أحدث هجمات تستهدف عسكريين ومدنيين بالمدينة.

ونقل المراسل عن مصادر أمنية أن عابد العوامي الذي يترأس قسم الشؤون الإدارية لمديرية الأمن استهدف بالرصاص أمام بيته مما أدى إلى مقتله.

وتشهد بنغازي منذ أكثر من عام عمليات اغتيال استهدفت عسكريين ومدنيين، ولم تتمكن السلطات حتى الآن من معرفة الجناة أو القبض عليهم.

المصدر : الجزيرة