وصف بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني ثورات الربيع العربي بأنها شتاء خبيث وأنها دبرت لتفتيت المنطقة، وأعلن دعمه لترشح المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة، معتبرا أن ذلك واجب وطني.

قال بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني إن ترشح المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة واجب وطني، وهاجم الرئيس المعزول محمد مرسي، ووصف ثورات الربيع العربي بأنها شتاء خبيث وأنها دبرت لتفتيت المنطقة.

وأضاف تواضروس في تصريحات صحفية أن" المصريين يرون المشير السيسي منقذ وبطل ثورة 30 يونيو/حزيران، ويمتلك صفة الضبط والربط المهمة جدا لنمو المجتمع المصري، ولكن للجميع مطلق الحرية في اختيار ما يرونه مناسبا حسب قناعتهم الشخصية". 

وأكد أن "مصر منذ ثورة 30 يونيو/حزيران تسير على خريطة طريق للمستقبل وفق خطوات منظمة بدأت بإقرار الدستور الجديد، ثم الانتخابات الرئاسية".

انتقاد الإخوان
وانتقد تواضروس جماعة الإخوان المسلمين وقال إن "الإخوان قدموا صورة مشوهة كان لا بد من محوها سريعا، وأوصلت شعبنا كله بمسلميه ومسيحييه إلى إجماع على رفضه والتخلص منه".

وأشار إلى أن إدارة الرئيس المعزول محمد مرسي "لم تكن تليق بأي حال من الأحوال بمصر الحضارة والتاريخ، على الرغم من أنه كان يحكم باسم الدين". وأضاف قائلا "الدين لو دخل السياسة فإنه يتلوث".

ورأى أن "فترة حكم مرسي شابها العديد من الأزمات والسقطات والسلبيات مع جميع التيارات والأحزاب السياسية وقوى المجتمع المدني ومؤسسات الدولة".

المصدر : الجزيرة + وكالات