الوزراء العرب يخفقون في الاتفاق على مقعد سوريا
آخر تحديث: 2014/3/23 الساعة 19:07 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/23 الساعة 19:07 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/23 هـ

الوزراء العرب يخفقون في الاتفاق على مقعد سوريا

العربي: المعارضة السورية لم تنجز حتى الآن الخطوات التنفيذية المطلوبة منها (وكالات)
العربي: المعارضة السورية لم تنجز حتى الآن الخطوات التنفيذية المطلوبة منها (وكالات)
العربي: المعارضة السورية لم تنجز حتى الآن الخطوات التنفيذية المطلوبة منها (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في الكويت بأن وزراء الخارجية العرب أخفقوا في حسم تمثيل سوريا خلال اجتماعهم التحضيري الذي يسبق القمة العربية الـ25 التي ستعقد في الكويت بعد غد الثلاثاء، بينما تم تحييد مناقشة ملف اعتبار الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية".

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية إن القمة العربية الماضية التي عقدت في الدوحة قررت منح مقعد دمشق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، إلا أن المعارضة لم تنجز حتى الآن الخطوات التنفيذية المطلوبة منها.

وأشار العربي إلى أن ثمة مشاورات تجري مع الائتلاف السوري بشأن المسألة، ولكنه أكد أن المقعد السوري سيظل شاغرا في قمة الكويت.

يشار إلى أن الاجتماعات التمهيدية التي جرت على مستوى المندوبين العرب فشلت في التوصل إلى اتفاق في هذا الشأن، وتم رفعه إلى الوزراء الذين أخفقوا بدورهم في ذلك.

وفي ما يتعلق بالتطورات السياسية في الشأن السوري، قال نبيل العربي إن المبعوث الدولي والعربي المشترك إلى سوريا الأخضر الابراهيمي سيلقي بيانا حول الجهود الدولية والعربية المبذولة في هذا الشأن.

وطالب العربي باتخاذ قرارات تسهم في تنفيذ بيان مؤتمر جنيف1 الصادر في نهاية يونيو/حزيران 2012 بشأن تشكيل هيئة حاكمة انتقالية.

صلاح الدين مزوار (يسار) أكد أن ملف الإخوان المسلمين لن يتم بحثه في هذه القمة (الجزيرة)

الاجتماع التحضيري
وفي الاجتماع التحضيري للوزراء العرب الذي بدأ صباح اليوم، قال العربي إن ظروف إنتاج حلّ تفاوضي بخصوص الأزمة السورية لا تزال بعيدة المنال، داعيا مجلس الأمن إلى اتخاذ قرار ملزم بوقف إطلاق النار.   

واتفق معه وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية، الذي طالب أيضا مجلس الأمن بضرورة اتخاذ قرار بوقف إطلاق النار في سوريا بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

من جانبه، دعا النائب الأول لرئيس الوزراء الكويتي- وزير الخارجية صباح الخالد الصباح، المبعوث العربي والدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي لبذل مزيد من الجهود لاستئناف المفاوضات بين الأطراف السورية، لاستحالة الحلّ العسكري، وشدد على أن الحلّ الوحيد ينبغي أن يكون سياسيا وعن طريق المفاوضات، كما دعا النظامَ السوري إلى التوقف عن استهداف المدنيين. 

ويركز اجتماع الوزراء العرب على العديد من القضايا الأساسية، ومنها: متابعة القضية الفلسطينية، والصراع العربي الإسرائيلي، وتفعيل مبادرة السلام العربية، كما يتناول ملف الشرق الأوسط، والرفض المطلق والقاطع للاعتراف بيهودية إسرائيل.

وتناولت مناقشات الوزراء بحث التضامن العربي مع لبنان وتوفير الدعم السياسي والاقتصادي، وتطورات الوضع في ليبيا واليمن ودعم السلام والتنمية في السودان.

الوزير الكويتي دعا الإبراهيمي لبذل جهود لاستئناف المفاوضات السورية (الجزيرة)

مكافحة الإرهاب
ومن القضايا المطروحة للنقاش أمن الحدود و"الإرهاب الدولي" وسبل مكافحته وبناء القدرات الوطنية في المسائل المتعلقة بـ"الإرهاب" ومنع "الإرهابيين" من الاستفادة من مدفوعات الفدية ومن التنازلات السياسية مقابل إطلاق سراح الرهائن.

من جانبه، أكد وزير خارجية المغرب صلاح الدين مزوار للجزيرة أن ملف اعتبار جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية" لن يطرح على طاولة القمة العربية.

وقال وزير الإعلام الكويتي سلمان الصباح إن هناك قضايا عربية تحتاج إلى حلول سريعة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمة السورية، متمنيا أن تتوافر في قمة الكويت عناصر تساعدها على لمّ الشمل العربي في إطار روح التعاون الجماعي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات