هاجمت الشرطة المصرية مدينة طلاب الأزهر الجامعية بمدينة نصر شرقي القاهرة لتفريق الاحتجاجات الطلابية المتواصلة منذ أشهر ضد الانقلاب العسكري في مصر، كما تواصلت المظاهرات في عدد من الجامعات للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين من زملائهم وإعادة المفصولين.

طلاب الأزهر في المدينة الجامعية بمدينة نصر يفرون من الشرطة المقتحمين (الجزيرة)

اقتحمت قوات من الشرطة المصرية الأحد مدينة طلاب الأزهر الجامعية في مدينة نصر شرقي القاهرة لتفريق الاحتجاجات الطلابية المتواصلة منذ أشهر للتنديد بالانقلاب العسكري في مصر، كما استمرت المظاهرات في عدد من الجامعات للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين من زملائهم وإعادة المفصولين.

واستخدمت قوات الأمن في المدينة الجامعية قنابل الغاز وطلقات الخرطوش لمواجهة الطلاب، وطاردتهم داخل سكن الطلاب المغتربين.

وكان طلاب الأزهر قد نظموا مظاهرات منددة بالانقلاب ومطالبة بالعودة إلى المسار الديمقراطي. كما قامت طالبات من فروع جامعة الأزهر بمظاهرات مماثلة.

وكانت عدة مسيرات طلابية مناهضة للانقلاب قد خرجت في جامعة الأزهر. ورفع المتظاهرون شعارات رابعة العدوية وصورا للطلاب المعتقلين في السجون.

كما ردد المتظاهرون هتافات تطالب بالإفراج عن زملائهم المعتقلين منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز الماضي ووقف المحاكمات اليومية بحق المعارضين للانقلاب.
 
جانب من الاحتجاجات في أحد فروع جامعة الأزهر (الجزيرة)
إطلاق المعتقلين
ففي فرع الأزهر- بنين بأسيوط انطلقت فعاليات طلابية تحت شعار "إطلاق سراح المعتقلين وإرجاع الطلبة المفصولين". وقد رفع المتظاهرون صورا لزملائهم الذين قتلوا خلال الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر.

أما فرع الجامعة عينها في بني سويف فقد شهد وقفة مناهضة للانقلاب، ومنددة بما سماه الطلاب "حكم العسكر"، كما دعت شعارات الطلبة إلى القصاص لكل القتلى الذين سقطوا في مصر منذ الانقلاب.

وفي جامعة المنصورة بالدقهلية تستمر المظاهرات الطلابية لليوم الثامن على التوالي منذ بدء الفصل الدراسي الحالي، حيث خرجت عدة مسيرات طلابية بمختلف الكليات الجامعية. ورفع المتظاهرون لافتات تحمل صور طلاب الجامعة المعتقلين، ورددوا هتافات مناهضة للانقلاب.

وفي مدينة الثقافة والعلوم بمدينة 6 أكتوبر تظاهر الطلاب رفضا لعودة الحرس الجامعي وتضامنا مع الطلبة الذين اعتقلوا وفصلوا من الجامعات على أثر مشاركتهم في مظاهرات سلمية.

للمزيد اضغط للدخول لصفحة مصر
مسيرات
وقد شهدت عدة محافظات مصرية السبت مسيرات ليلية رافضة للانقلاب ومنددة بما يصفه المتظاهرون بـ"حكم العسكر"، وللمطالبة بالقصاص من مرتكبي المجازر المتتالية ضد رافضي الانقلاب، وشهدت محافظة السويس (شرق القاهرة) اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وإثر محاولة قوات الأمن محاصرة المتظاهرين في السويس وتفريق مسيرتهم، وقعت اشتباكات بين الجانبين تراشقا خلالها بالزجاجات الحارقة.

وكانت السويس شهدت خروج مظاهرات ليلية احتجاجا على الممارسات التي يتعرض لها المعتقلون في السجون منذ الانقلاب، جاب المتظاهرون خلالها مناطق في المدينة رافعين شعارات رابعة العدوية ولافتات مناهضة للانقلاب، كما رددوا هتافات مطالبة بالقصاص لقتلى الاحتجاجات.

وفي الجيزة، نظمت حركة "نساء ضد الانقلاب" مسيرة نسائية بحي الهرم، أطلقت عليها "يوم الأم لكل أمهات القتلى والمعتقلات في سجون الانقلاب".

وجابت المتظاهرات شوارع منطقة الهرم حيث رددن هتافات مناهضة للانقلاب العسكري واعتقال النساء والانتهاكات ضدهن.

ورفعت المتظاهرات صور النساء اللاتي سقطن برصاص قوات الجيش والشرطة والبلطجية، وطالبن بالقصاص الفوري لهن ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات بحقهن.

كما انطلقت مسيرتان ضد الانقلاب بأحياء المهندسين والدقي، جابتا كل شوارع الحيين إلى أن التقتا بشارع محيي الدين أبو العز، حيث رفع المتظاهرون أعلام رابعة وصورا تطالب بالإفراج عن المعتقلين.

وفي الجيزة أيضا نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب مسيرة ليلية انطلقت من أمام المسجد الشرقي الكبير، وطافت شوارع المنطقة، وردد المشاركون فيها هتافات تطالب بإسقاط الانقلاب العسكري وعودة الشرعية، كما رفعوا لافتات تطالب بالإفراج عن المعتقلين والقصاص لدماء القتلى.

وفي الإسكندرية، خرجت مسيرات ليلية طالب المشاركون فيها بالقصاص ممن وصفوهم بمرتكبي المجازر المتوالية ضد رافضي الانقلاب.

المصدر : الجزيرة