يواجه الرئيس المعزول محمد مرسي و14 آخرين اليوم في محكمة جنايات القاهرة التي انعقدت اليوم تهمة قتل متظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي، وذلك بعد أن قضت محكمة استئناف القاهرة الاثنين الماضي برفض طلب رد هيئة المحكمة.

أولى جلسات محاكمة مرسي بقضية الاتحادية بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الأوروبية-أرشيف)

استأنفت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأحد جلسات محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي  و14 آخرين في قضية قتل متظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي، وذلك بعد أن قضت محكمة استئناف القاهرة الاثنين الماضي برفض طلب رد هيئة المحكمة.

وحدثت خلال الجلسة مشادات بين الدفاع وعضو بالمحكمة، بسبب عدم سماع المتهمين داخل القفص الزجاجي ما يجري في القاعة.

وكانت أولى جلسات محاكمة مرسي بقضية الاتحادية قد بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وذلك بعد أربعة أشهر على الانقلاب العسكري الذي قاده وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي للإطاحة بمرسي.

وتعود أحداث قضية الاتحادية إلى يوم الأربعاء الموافق 5 ديسمبر/كانون الأول 2012 حين وقعت اشتباكات عنيفة بين مؤيدين ومعارضين لمرسي أمام قصر الاتحادية، أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص بينهم ثمانية من أنصار الرئيس المعزول.

ومن بين المتهمين في القضية أسعد شيخة نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية زمن رئاسة مرسي، وأحمد عبد العاطي مدير مكتب الرئيس المعزول، والقياديان في جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وعصام العريان، إضافة إلى متهمين لا ينتمون لجماعة الإخوان.

يشار إلى أن مرسي أحيل مع آخرين للمحاكمة في ثلاث قضايا أخرى تتعلق إحداها بـ"التخابر" مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وحزب الله اللبناني وإيران.

وتتصل القضية الثانية باقتحام سجون عام 2011 أثناء ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك، وتتعلق القضية الثالثة بـ"إهانة القضاء".

وأعلن مرسي مرارا أمام المحكمة في القضايا التي تنظر جلساتها أنه الرئيس الشرعي المنتخب للبلاد, ورفض الاعتراف بشرعية هذه المحاكمات.

المصدر : الجزيرة