قال ناشطون سوريون إن غارات جوية وقصف بالبراميل المتفجرة استهدف قرى جبل الأكراد بريف اللاذقية، فيما تحاول قوات النظام إعادة السيطرة على معبر كسب الحدودي الذي شهد محيطه اشتباكات عنيفة سيطر أثناءها الجيش الحر على عدد من المباني بأطراف المدينة.

صورة بثها ناشطون توضح استهداف الجيش الحر مركز تواجد قوات النظام في بلدة كسب بريف اللاذقية

تواصلت المعارك في ريف اللاذقية شمال غرب سوريا اليوم السبت بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة، وشهدت مناطق في دمشق وحلب اشتباكات بين الجانبين، في وقت قتل فيه عشرون على الأقل من قوات النظام جراء قصف مقاتلي الجيش الحر في مدينة مورك بريف حماة.

وأعلن الجيش الحر بدء معركة "أمهات الشهداء" في الساحل السوري التي تهدف إلى السيطرة الكاملة على جبل التركمان بريف اللاذقية، وقال ناشطون إن الجيش الحر دمر دبابة لقوات النظام أثناء الاشتباكات في مرصد بيت حليبية، فيما أفادت شبكة شام بوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في برج حليبية تزامنا مع قصف عنيف يستهدف المنطقة.

للمزيد اضغط لدخول صفحة سوريا

من جهتها، ذكرت شبكة سوريا مباشر أن غارات جوية وقصفا بالبراميل المتفجرة استهدف قرى جبل الأكراد بريف اللاذقية، في وقت تحاول فيه قوات النظام إعادة السيطرة على معبر كسب الحدودي الذي شهد محيطه اشتباكات عنيفة، حرر أثناءها الجيش الحر عددا من المباني على أطراف المدينة.

وأدت المعارك -التي كانت احتدمت أمس الجمعة مع تقدم مقاتلي المعارضة في اتجاه المعبر، وسيطرتهم على ثلاث نقاط حدودية- إلى مقتل 34 شخصا، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي أشار إلى توسع رقعة الاشتباكات التي باتت تشمل محيط قرى خربة سولاس والملك.

وفي دمشق، استهدفت قوات النظام بالمدفعية بلدة النشابية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما قصف الطيران المروحي وسط مدينة داريا بالبراميل المتفجرة، في حين تعرضت مدن وبلدات الغوطة الشرقية والزبداني والمليحة في ريف دمشق وأحياء جوبر والمالكي بالعاصمة لقصف بالمدفعية الثقيلة.

من ناحية أخرى، قال اتحاد التنسيقيات إن الجيش الحر سيطر على أربع نقاط مهمة مقابل مجمّع تاميكو في المليحة بالغوطة الشرقية بعد معركة عنيفة أمس الجمعة، وفجر عددا من المباني التي كانت قوات النظام تتحصن بها، كما تمكن قناصو "الحر" من قتل ما لا يقل عن سبعة عناصر من قوات النظام.

قصف بدرعا
وفي درعا، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة والمدفعية الثقيلة بلدات أم المياذن والنعيمة وداعل وبصر الحرير والحراك في ريف درعا، كما شهدت منطقة الصوامع وسجن غرز شرقي درعا غارات مماثلة.

قوات النظام قصفت بلدة النعيمة
في ريف حمص بالبراميل المتفجرة (الجزيرة)

وذكر ناشطون أن الطيران الحربي شن غارة جوية على المزارع الغربية لدرعا البلد بالقرب من الحدود السورية الأردنية، كما قصف حي طريق السد في درعا المحطة.

وفي حلب، سيطر مقاتلو الجيش الحر على مبانٍ جديدة في صالات الليرمون، تزامنا مع اشتباكات مستمرة بمنطقة الشيخ نجار، فيما شهدت جبهة مدرسة الحكمة اشتباكات مع قوات النظام أسفرت -حسب ناشطين- عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر النظام.

وتعرضت بلدة حيان بريف حلب لغارات شنها الطيران الحربي الذي ألقى أيضا براميل متفجرة على دوار البريج قرب المدينة الصناعية بحلب.

وفي حماة، قال مركز حماة الإعلامي إن عشرين على الأقل من قوات النظام قتلوا جراء قصف لمقاتلي الجيش الحر بمدينة مورك في ريف حماة.

كما قالت لجان التنسيق المحلية إن قوات النظام قصفت فجر اليوم مدينة اللطامنة بريف حماة، وأسفر القصف بالبراميل عن جرح عدد من الأشخاص وهدم مبانٍ سكنية.

وفي حمص، ذكرت شبكة شام أن قصفا عنيفا بالمدفعية والأسطوانات المتفجرة استهدف منطقة الجزيرة السابعة بحي الوعر، وأضافت أن مدينة الحولة في ريف حمص تعرضت لقصف بالمدفعية الثقيلة.

وفي دير الزور شهدت معظم الأحياء المحررة بمدينة دير الزور قصفا بالمدفعية الثقيلة، كما استهدف الطيران الحربي مدينة موحسن في ريف دير الزور.

المصدر : الجزيرة + وكالات