في أكبر قضية يحاكم فيها إسلاميون في مصر، يمثل المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين وأكثر من 1200 شخص أمام محكمة جنايات المنيا بتهم تتعلق بأعمال عنف.

بديع والمتهمون سيمثلون أمام محكمة جنايات المنيا بتهمة ارتكاب أعمال عنف (رويترز-أرشيف)

تبدأ في مصر اليوم السبت محاكمة أكثر من 1200 قيادي وعضو بجماعة الإخوان المسلمين في مصر بتهم تتعلق بأعمال عنف شهدتها البلاد منتصف أغسطس/آب الماضي، وفق ما ذكرت مصادر قضائية.

وهذه هي أول مرة يحاكم فيها هذا العدد من المتهمين في قضية واحدة، علما بأن القضاء المصري ينظر في العديد من القضايا المتهم فيها أغلب قيادات الجماعة وذلك بعد الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

ويأتي المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع على رأس المتهمين في القضية التي تنظرها محكمة جنايات المنيا بصعيد مصر. ويحاكم بديع وباقي المتهمين بتهم "ارتكاب أعمال عنف والتعدي على أشخاص ومنشآت عامة".

ويحاكم مرشد الإخوان في عدد من القضايا الأخرى أغلبها بتهم "التحريض على العنف".

يشار إلى أنه منذ عزل مرسي، شنت السلطات المصرية حملة قمع لا هوادة فيها بحق أنصاره، أسفرت بحسب منظمة العفو الدولية عن سقوط 1400 قتيل على الأقل، أكثر من نصفهم سقطوا في مجزرتي فض اعتصام ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة في 14 أغسطس/آب.

كما اعتقلت السلطات آلاف الإسلاميين وأحالتهم إلى المحاكم، وفي مقدمهم مرسي وغالبية قيادات جماعة الإخوان، ووجهت إلى أغلبهم اتهامات "بالتحريض على العنف"، وهو ما تنفيه الجماعة وتؤكد أن جميع القضايا "ملفقة ولها دوافع سياسية".

والأسبوع الماضي كشف مسؤولون أمنيون وعسكريون مصريون لوكالة أسوشيتد برس أن 16 ألف شخص اعتقلوا منذ الانقلاب، في حين يقول التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إن أعداد المعتقلين جاوزت عشرين ألفا.

وكشف المسؤولون الأمنيون أن هناك ثلاثة آلاف معتقل من القيادات العليا والوسطى لجماعة الإخوان ضمن العدد الكلي للمعتقلين, كما يوجد في السجون مئات من النساء والقصّر الذين اعتقلوا لمشاركتهم في احتجاجات.

ويعتبر عدد المعتقلين الذين تحدثت عنه الوكالة الأعلى منذ أكثر من عقدين.

المصدر : وكالات