في الذكرى الـ11 للغزو الغربي للعراق، تصاعدت أعمال العنف المستمرة منذ شهور وبلغ مجموع ضحايا اليوم والليلة الماضية 34 قتيلا و54 جريحا بمناطق متفرقة بما فيها بغداد، وذلك بعد مقتل وإصابة العشرات أمس باشتباكات مسلحة بمدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار.

سلسلة عمليات مسلحة وتفجيرات بالعراق (رويترز)

تواصلت أعمال العنف بـ العراق الليلة الماضية وصباح اليوم حيث بلغ مجموع القتلى 34 على الأقل و54 جريحا في بغداد وبعقوبة والرمادي والحويجة والمدائن وأبو غريب، ويتزامن ذلك مع الذكرى الـ11 للغزو الغربي للعراق في مارس/آذار 2003.

ففي العاصمة بغداد، قالت الشرطة العراقية إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 14 آخرون صباح اليوم الخميس معظمهم من قوى الأمن في هجمات متفرقة بالمدينة ومحيطها.

كما ذكر مسؤول عراقي أن شخصا فجر حزاما ناسفا بمقهى بضاحية الوشاش ببغداد في ساعة متأخرة الليلة الماضية أثناء مشاهدة جمهور غفير مباراة لكرة القدم من خلال تلفزيون بالمطعم، وقتل 12 على الأقل وأصيب حوالي 38 بجروح.

وأسفرت تفجيرات في كل من الحويجة والشرقاط والمدائن وأبو غريب عن مقتل أربعة أشخاص، في حين تم العثور في الصينية على جثمان ضابط في استخبارات الشرطة اُختطف قبل يومين.

وأوردت مصادر الشرطة أيضا أن ستة أشخاص غالبيتهم من قوات الشرطة قتلوا اليوم الخميس وأصيب اثنان آخران في مدينة بعقوبة التي تبعد 57 كيلومترا شمال شرق بغداد.

مسلحون مجهولون
وأوضحت المصادر أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار من أسلحة رشاشة على ضابط برتبة نقيب في الشرطة أثناء توجهه إلى قضاء المقدادية شرقي بعقوبة مما أسفر عن مقتله في الحال مع أحد  أفراد حمايته ومقتل أحد المهاجمين.

مشهد من الاشتباكات بين العشائر
والقوات الحكومية بالأنبار (الجزيرة)

وأضافت أن عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق المؤدي إلى قرى الدولاب جنوبي المقدادية انفجرت أثناء مرور دورية للشرطة مما أسفر عن مقتل ضابط الدورية برتبة ملازم وشرطيين اثنين وإصابة اثنين آخرين من أفراد الدورية بجروح.

وكان عشرات الأشخاص بينهم جنود وضباط عراقيون قتلوا أمس جراء اشتباكات مسلحة بمدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، بينما قتل وجرح عدد من العراقيين في تفجيرات أخرى.

ونقلت الجزيرة عن مصادر طبية عراقية قولها إن حصيلة القتلى بلغت 57 شخصا، بينهم 44 من جنود وضباط الجيش و13 مسلحا، مضيفة أن حصيلة الجرحى بلغت 29 شخصا، بينهم 15 جنديا وذلك في اشتباكات جرت في قرى زوبع جنوب شرقي الفلوجة.

وقال شهود عيان إن الاشتباكات كانت عنيفة، وإن مروحيات للجيش قصفت رتلا من 12عربة عسكرية بعد أن استولى عليها المسلحون ودمرت عددا منها.

ووفقا لإحصائيات وكالة الصحافة الفرنسية، فإن أكثر من ثلاثمائة شخص لقوا مصارعهم بالعراق حتى اليوم منذ بداية الشهر الجاري، كما بلغ عدد القتلى منذ بداية العام حوالي ألفي شخص.

ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة، فإن 8868 شخصا قتلوا بالعراق العام الماضي، وهو أعلى رقم للقتلى هناك منذ عام 2007.

المصدر : الجزيرة + وكالات