أعلن غاي أنبار المتحدث باسم الإدارة المدنية الإسرائيلية -المسؤولة عن الشؤون المدنية في الأراضي الفلسطينية- أن لجنة وزارية قامت الشهر الماضي بالمصادقة على خطط سابقة لبناء 2269 وحدة استيطانية في الضفة الغربية.

المستوطنات تشكل قضية رئيسية في محادثات السلام الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين (الجزيرة-أرشيف)

قال مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية اليوم الخميس إن إسرائيل قامت بتمرير خطط لبناء أكثر من ألفي وحدة سكنية استيطانية في ست مستوطنات مختلفة في الضفة الغربية، رغم مطالب السلطة الفلسطينية في محادثاتها الجارية مع إسرائيل بتجميد الاستيطان.

وقال غاي أنبار المتحدث باسم الإدارة المدنية الإسرائيلية -المسؤولة عن الشؤون المدنية في الأراضي الفلسطينية- إن لجنة وزارية قامت الشهر الماضي بالمصادقة على خطط سابقة لبناء 2269 وحدة استيطانية.

من جانبها، قالت حركة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان إنه في 19 فبراير/شباط الماضي طرحت اللجنة للمصادقة مشاريع بناء 694 وحدة في مستوطنة ليشيم، و290 وحدة في بيت أيل، و31 وحدة في الموغ، مما يعني أن الخطوة الوحيدة المتبقية قبيل المصادقة النهائية عليها هي موافقة وزير الدفاع موشيه يعالون.

كما وافقت اللجنة على نشر خطط في وسائل الإعلام لبناء 839 وحدة استيطانية في أريئيل و350 وحدة في شفوت راحيل و65 وحدة في شافي شمرون، وهي المعلومات التي أكدها أنبار لوكالة الصحافة الفرنسية.

عباس طالب بتجميد الاستيطان
خلال لقائه أوباما قبل أيام (الأوروبية)

من جهته، أكد ليئور أميحاي المتحدث باسم حركة "السلام الآن" أن هذه القرارات لم تنشر رسميا حتى الآن، وأضاف أن اللجنة الوزارية ليست المرحلة الأخيرة في مرحلة التخطيط، ولكن قرار ترويجها له معنى كبير.

يأتي هذا عقب يوم من مصادقة بلدية القدس على بناء 186 وحدة استيطانية، تشمل تشييد أربعين وحدة في مستوطنة "بسغات زئيف" و146 في مستوطنة جبل أبو غنيم جنوبي القدس المحتلة.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد قبل أيام خلال تواجده في واشنطن أنه سيطالب بتجميد البناء الاستيطاني في حال اقترحت الولايات المتحدة تمديد مدة المفاوضات الجارية حاليا مع إسرائيل والمقرر أن تنتهي أواخر شهر أبريل/نيسان المقبل.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كرر رفضه تجميد بناء المستوطنات، معتبرا أن تجميد بنائها "لن يغير شيئا".

وحسب إحصائيات رسمية إسرائيلية، فإن عدد الوحدات الاستيطانية التي أقيمت في الضفة خلال العام الماضي تضاعف بأكثر من 123.7% مقارنة بعام 2012، حيث بلغ العدد في 2013 قرابة 2534 وحدة مقابل 1133 وحدة عام 2012.

وتعد المستوطنات قضية رئيسية في محادثات السلام الجارية، التي لم يعلن عن إحراز تقدم يذكر فيها رغم أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال إنه يأمل أن يعلن قريبا عن إطار عمل لاتفاق بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

المصدر : وكالات