تواصل قصف قوات النظام السوري على مناطق مختلفة من البلاد مما أوقع عددا من القتلى والجرحى. وذكر ناشطون أن مسلحي المعارضة تمكنوا من تكبيد قوات النظام خسائر بشرية ومادية في اشتباكات بجبهات متعددة.

رصد ناشطوون سوريون سقوط عدد من الضحايا في قصف متجدد من قبل قوات النظام على مدن وبلدات سورية، وأكدوا أن الاشتباكات بين مسلحي المعارضة وقوات النظام في مناطق البلاد المختلفة أوقعت العديد من القتلى من جانب قوات النظام بالخصوص.
 
وقال ناشطون إن قتلى وعشرات الجرحى سقطوا جراء قصف الطيران الحربي بلدة كفر تخاريم في ريف إدلب، وأكدوا أن المستشفى الميداني في البلدة غصّ بالجرحى ولم يتمكن كثير من الأهالي من إسعاف الضحايا. وقد اندلعت النيران في بعض الأحياء السكنية التي لم تتمكن فرق الإطفاء من السيطرة عليها.
 
وذكر ناشطون أن تسعة قتلى والعديدَ من الجرحى سقطوا جراء قصف الطيران الحربي على قرية الحميرات بريف حماة، وأكدوا أن الأهالي تجمّعوا في محاولة منهم لإنقاذ الأشخاص العالقين تحت الأنقاض إثر انهيار بعض المباني.

وفي يبرود بريف دمشق قال ناشطون إن المنطقة تعرضت لأكثر من أربعين غارة جوية خلال الساعات الأخيرة.

وأفادت شبكة شام بأن قصفا عنيفا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة استهدف مدن وبلدات حوش عرب وداريا وبلدة عين الفيجة بوادي بردى في ريف دمشق.

وفي حلب، شن الطيران الحربي ست غارات على حي باب النيرب، كما استهدف السكن الشبابي في المعصرانية بصاروخين، وجدد قصفه للمدينة الصناعية في منطقة الشيخ نجار، بينما واصلت قوات النظام قصفها بالمدفعية الثقيلة والهاون والبراميل المتفجرة أحياء الوعر وكرم الشامي ومدن الحولة وقلعة الحصن وتلبيسة بريف حمص.

خسائر النظام
من جانب آخر تكبدت قوات النظام خسائر واسعة عبر عدة جبهات، وقال ناشطون إن الجيش السوري الحر قتل خمسة عناصر من قوات النظام ودمّر دبابتين قرب مدينة يبرود في القلمون، بينما لقي ثلاثة عناصر من الجيش الحر مصرعهم في الاشتباكات التي دارت بالمنطقة.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن الكتائب الإسلامية (لواء أنصار الشريعة وجبهة النصرة وجيش المجاهدين وحركة فجر الشام الإسلامية) دمرت أمس السبت حاجز العظامي التابع لجيش النظام جنوبي خناصر بريف حلب الجنوبي بعد اشتباكات مع القوات النظامية في محيطه، وأسفر ذلك عن مقتل العشرات من هذه القوات وتدمير عدد من الآليات العسكرية.

وفي حمص ذكرت وكالة مسار برس المعارضة أن الجيش الحر قتل ثلاثة عناصر من قوات النظام في اشتباكات بحي باب سباع في حمص.

وأعلنت عدة كتائب عسكرية بريف حماة تشكيل غرفة عمليات موحدة تحت اسم "وأمرهم شورى بينهم" للتصدي لقوات النظام في المنطقة، بينما قتل الجيش الحر عنصرين نظاميين خلال اشتباكات في محيط مدينة مورك، وتمكن من السيطرة على ثلاث نقاط عسكرية.

وذكر ناشطون أن اشتباكات دارت بين مسلحي المعارضة وقوات النظام في قرية الجفرة قرب مطار دير الزور العسكري، مما أسفر عن سقوط قتلى من الطرفين.

وقتل مسلحو المعارضة ثلاثة عناصر من قوات النظام ودمروا آلية عسكرية في اشتباكات قرب قرية غرز بريف درعا، كما قتلوا ثلاثة آخرين أثناء اشتباكات عند حاجز السلام في خان شيخون بريف إدلب، وذلك وفقا لما ذكره ناشطون.

المصدر : الجزيرة + وكالات