تأجلت محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد و 14 آخرين من الإخوان المسلمين متهمين بقتل متظاهرين بأحداث الاتحادية في القاهرة إلى بعد غد الثلاثاء ، وذلك فيما تتواصل سلسلة محاكمات لنشطاء ومحتجين من رافضي الانقلاب.

الرئيس المعزول يواجه عددا من المحاكمات من بينها قتل متظاهرين والتخابر (وكالة الأنباء الأوروبية)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفاد مراسل الجزيرة بتأجيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين إلى بعد غد الثلاثاء، وذلك بسبب تعذر نقل مرسي من محبسه بسبب سوء الأحوال، حسبما قالت السلطات المصرية.

وكان من المقرر أن يمثل الرئيس المعزول وقيادات الإخوان أمام محكمة جنايات القاهرة اليوم في القضية المعروفة بالاتحادية التي يتهمون فيها بقتل متظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي، في ديسمبر/كانون الأول 2012.

ومن المقرر أن تشهد الجلسة القادمة عرض تقرير اللجنة الثلاثية من اتحاد الإذاعة والتلفزيون وفحص تقريرها الفني بشأن الأسطوانات التي قدمتها النيابة وتصور بعض وقائع القضية.

وكان محامو المتهمين طالبوا في الجلسة الماضية بتنحية المحكمة وطلبوا تعيين قضاة جدد بسبب إصرار المحكمة على محاكمة المتهمين من داخل قفص زجاجي، يمنع وصول صوت المتهمين خارجه وتتحكم فيه هيئة المحكمة، كما احتجوا على نشر صحيفة محلية تسجيلات قدمت على أنها محادثات خاصة بين مرسي وأحد محامي الدفاع.

كما طالب دفاع المتهمين برد هيئة المحكمة لوجود خصومة سياسية معلنة بين أعضاء في هيئة المحكمة والمتهمين. وتُعَدّ هذه ثالث دعوى يطلب فيها رد المحكمة من أصل أربع دعاوى يحاكم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي.

يأتي ذلك فيما تنعقد الاثنين المقبل جلسة محاكمة لمرسي وعدد من قيادات الإخوان بشأن قضيتي التخابر مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني.

للدخول إلى صفحة مصر اضغط هنا

محاكمات رافضي الانقلاب
كما تتواصل اليوم في مصر سلسلة محاكمات لنشطاء ومحتجين من رافضي الانقلاب.

حيث تبدأ اليوم أولى جلسات محاكمة 77 متهما بإثارة الشغب وقطع الطريق ومقاومة السلطات، في أحداث اشتباكات رمسيس الثانية، التي تعود أحداثها إلى أغسطس/آب الماضي في مسيرات أعقبت فض اعتصام رابعة والنهضة، وقبض على المتهمين بمنطقة عابدين أثناء توجههم إلى ميدان رمسيس.

كما تصدر محكمة استئناف القاهرة أحكامها بحق 80 متهما من رافضي الانقلاب، في قضية اتهامهم بارتكاب "جرائم التجمهر" بهدف تعريض حالة السلم العام للخطر وقتل شخص والشروع في قتل سبعة أشخاص واستعراض القوة وحيازة أسلحة نارية.

أما الجنح العسكرية فتعقد ثاني جلسات عمرو القزاز وإسلام الحمصي من مؤسسي شبكة رصد، وقد وجهت المحكمة لهم تهم الحصول على وثائق وأشرطة خاصة بالجيش ونشرها، والتي تتضمن لقاءات مع وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي.

المصدر : الجزيرة