قال الوزير المكلف بتنسيق ومتابعة الشؤون الاقتصادية لدى رئيس الحكومة التونسية إن حكومته اتفقت مع عدد من أحزاب السياسة على عقد مؤتمر وطني حول الأمن و"الإرهاب" دون تحديد موعد لذلك، وأوضح أن الوضع الأمني في البلاد بصدد التحسن تدريجيا.

الجيش التونسي يصعد حملته على جبل الشعانبي لمحاربة الجماعات المسلحة (الجزيرة-أرشيف)

قال نضال الورفلي الوزير المكلف بتنسيق ومتابعة الشؤون الاقتصادية لدى رئيس الحكومة التونسية إن حكومته اتفقت مع عدد من الأحزاب السياسية على عقد مؤتمر وطني حول الأمن و"الإرهاب" دون تحديد موعد لذلك.

وأوضح الورفلي على هامش لقاء جمع رئيس الحكومة مهدي جمعة بمسؤولي الأحزاب الممثلة في المجلس التأسيسي أن الوضع الأمني في تونس بصدد التحسن تدريجيا رغم العمليات المسلحة التي شهدتها البلاد أخيرا.

وكان مسؤول حكومي تونسي صرح الجمعة الماضي بأن التعيينات الجديدة للولاة (المحافظين) شملت ثلاثة عسكريين على رأس ولايات ذات خصوصيات عسكرية تبعا للقرارات الجمهورية بإعلان مناطق عمليات عسكرية في أنحاء متفرقة من البلاد في إطار مكافحة "الإرهاب".

تونس في مرحلة متقدمة من المحادثات مع فرنسا للحصول على قطع غيار لطائرات الهليكوبتر التي تستخدم في محاربة المسلحين في جبل الشعانبي

معدات عسكرية
وسبق لوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن صرح الأربعاء الماضي عقب لقائه بنظيره التونسي منجي حمدي بأن البلدين في مرحلة متقدمة من المحادثات لتزويد تونس بقطع غيار لطائرات الهليكوبتر التي تستخدم في محاربة المسلحين في منطقة جبل الشعانبي بولاية القصرين وسط غربي البلاد.

وقال وزير الخارجية التونسي إن لمعدات مثل طائرات الهليكوبتر ومناظير الرؤية الليلية أهمية حاسمة، مضيفا "لم نتوقع أن يستورد هذا النوع من الإرهاب إلى تونس".

وأثار صعود حركات سلفية تدعو لإقامة دولة إسلامية قلق كثيرين في تونس، وتحاول القوات التونسية التصدي لحركة أنصار الشريعة المحظورة في تونس. وتشن قوات الأمن منذ أشهر عمليات عسكرية ضد مسلحين بجبل الشعانبي ومناطق أخرى، فضلا عن حملات دهم في مناطق سكنية بحثا عن مطلوبين.

وقد وجهت أجهزة الأمن الشهر الماضي ضربة قوية لتنظيم أنصار الشريعة المحظور الذي تتهمه وزارة الداخلية بالوقوف وراء اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد، حيث قتلت قوات الأمن سبعة مسلحين في منزل بجهة رواد قرب العاصمة ومن بينهم كمال القضقاضي المشتبه الأول به في اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

المصدر : وكالات,الجزيرة