يتوقع أن يعاد صباح اليوم الأربعاء فتح الطريق المؤدي إلى بلدة عرسال المتاخمة لسوريا بعدما أغلقه مؤيدون لحزب الله في بلدة اللبوة القريبة منها وفقا لمراسل الجزيرة. وكانت الاحتجاجات على حصار البلدة قد تصاعدت وخلفت قتيلا ببيروت.

متظاهرون يقطعون طريقا جنوب بيروت تنديدا بالحصار على بلدة عرسال في البقاع شرقي لبنان (رويترز)

قال مراسل الجزيرة في لبنان إن الطريق المؤدي إلى بلدة عرسال المتاخمة لسوريا قد يفتح صباح اليوم الأربعاء بعد احتجاجات على حصار البلدة خلفت قتيلا ببيروت.

وأضاف المراسل أن إعادة الفتح المتوقعة للطريق الذي يصل بلدة عرسال ببلدة اللبوة -التي تقع إلى الغرب منها في البقاع شرقي لبنان- تأتي في وقت تصاعدت فيه الاحتجاجات المنددة بالحصار المضروب على البلدة.

وقد قتل شاب لبناني مساء أمس في منطقة قصقص جنوبي بيروت أثناء تفريق قوات الأمن شبانا كانوا يقطعون بواسطة إطارات مطاطية مشتعلة طريقا يصل العاصمة اللبنانية بمدينة صيدا في الجنوب. وقالت مصادر أمنية إن احتجاجات اندلعت أيضا في صيدا وفي مناطق يسكنها سنّة في البقاع شرقي لبنان.

وتأتي الاحتجاجات في بعض مناطق لبنان إثر غلق مؤيدين لحزب الله في بلدة اللبوة الطريق التي يستخدمها المسافرون من عرسال إلى مدن وبلدات بالبقاع عبر اللبوة.

وأُغلق الطريق في اللبوة بعد تعرض البلدة لهجمات صاروخية من داخل منطقة القلمون السورية خلال المعارك التي دارت مؤخرا بين مقاتلي المعارضة اللبنانية والقوات النظامية السورية المدعومة من حزب الله, وبعد هجمات بسيارات مفخخة يقول مؤيدو الحزب إنها قدمت من عرسال.

يشار إلى أن بلدة عرسال تضم عشرات آلاف اللاجئين السوريين, واستقبلت في الأيام القليلة الماضية آلافا آخرين من السوريين الذين فروا من مدينة يبرود قبيل اجتياحها من القوات السورية ومقاتلي حزب الله.

من جهة أخرى, انفجرت مساء أمس عبوة ناسفة في آلية للجيش اللبناني بمدينة طرابلس شمالي لبنان. وقالت الوكالة اللبنانية للإعلام الرسمية إن الانفجار أوقع عددا من الجرحى.

المصدر : وكالات,الجزيرة